موقع استخبارات إيطالي: لهذه الأسباب عيّن السراج نفسه وزيرًا للدفاع

موقع استخبارات إيطالي: لهذه الأسباب عيّن السراج نفسه وزيرًا للدفاع

المصدر: خالد أبو الخير- إرم نيوز

سخر تقرير لافت لموقع ”ديفّيسا“ المقرب من الاستخبارات الإيطالية، من تعيين رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج نفسه وزيرًا للدفاع، قائلًا انه ”بات يحمل الرقم القياسي في عدد المناصب التي يشغلها، ليس في ليبيا فحسب، وإنما في شمال أفريقيا كلها“.

وأضاف الموقع: أن“السراج يشغل مناصب رئيس الوزراء، ورئيس المجلس الرئاسي، والقائد العام للقوات المسلحة، ومؤخرًا أيضًا رئيس لجنة الأزمة في العاصمة طرابلس”.

ويهدف السراج وفق الموقع الإيطالي من توليه منصب وزير الدفاع، إلى بسط مزيد من السيطرة على القوات المسلحة، أو الأصح الميليشيات؛ التي يفضل قادتها العمل بعيدًا عن المركزية، وهو بهذا القرار يقطع الطريق على وزير الدفاع المقال المهدي البرغثي الذي يصفه السراج بـ ”العدائي“ .

وأشار ”ديفّيسا“، إلى أن قادة الميليشيات يرون أيضًا أن السراج ”ضعيف جدًا“، مؤكدًا أنه فعلًا بات في موقف ضعيف، على الرغم من الهدنة التي جرى التوصل اليها برعاية بعثة الأمم المتحدة، وهي الهدنة التي يمكن أن تنسف بأي لحظة، لافتًا إلى أن المليشيات ”قد تقدم على عمل ضده في لحظة حساسة“.

ويمضي الموقع الى أبعد من ذلك، إذ يبرز أن قادة ميليشيات مصراتة، باتوا يميليون إلى مصالحة مع قائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر؛ ما قد يشي أيضًا، بتغير في وجهة نظر روما التي ما فتئت تدعم السراج، لكن الدعم، كما هو الحال، ليس دائمًا إلى الأبد.

وفي الوقت الذي تثور فيه تساؤلات حول إن كان قرار التعيين الذي أتى في وضع هاديء يمر على العاصمة طرابلس، إثر الهدنة التي جرى التوصل اليها بين قوات اللواء السابع ترهونة وميليشيات حكومة الوفاق، إلا أنه قابل للانفجار بأي لحظة، وسيغير من الواقع شيئًا، ما دفع مراقبين لطرح سؤال: ”هل عقدة حفتر هي التي دفعت السراج إلى تولي المنصب، في محاولة منه للظهور بموقع الرجل القوي، المسيطر، دون أي أساس على الأرض“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com