المغرب.. مطالب باستقالة حكومة العثماني وحل البرلمان تفجر خلافًا بين الأغلبية والمعارضة

المغرب.. مطالب باستقالة حكومة العثماني وحل البرلمان تفجر خلافًا بين الأغلبية والمعارضة

المصدر: عبداللطيف الصلحي – إرم نيوز

طالب هشام المهاجري، النائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة المغربي، اليوم الإثنين، رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، باستعمال صلاحياته الدستورية لحل البرلمان واستقالة الحكومة؛ بهدف ”تدشين مرحلة جديدة بين السياسيين والشعب المغربي“.

وبرّر البرلماني المنتمي للمعارضة طلبه الذي أثار جدلًا واسعًا داخل قبة البرلمان، بأن الحكومة تستفيد من تعويضات بملايين الدراهم، في حين أن المواطن يقاتل لتلبية أبسط متطلبات العيش الكريم.

واتهم البرلماني حكومة سعدالدين العثماني بـ“إفقار الفقراء“، لافتًا إلى ”أن حملة المقاطعة التي يخوضها الشعب المغربي ضد الغلاء مقتصرة على الفقراء وليس الأغنياء“.

وتابع مخاطبًا الوزير المكلف بالشؤون العامة لحسن الداودي: ”بدل أن تجدوا حلولًا، جاء رئيس الحكومة سعدالدين العثماني قبل أيام للبرلمان يقول للمواطنين المقاطعين العنوا الشيطان، نحن في رمضان، يجب أن نتسامح“، مردفًا: ”هل هذا الكلام سيحل مشاكل المواطنين؟“.

وشدد البرلماني المعارض: ”الملك محمد السادس قال في خطابه إنه لم يعد يثق في السياسيين، وكذلك الشعب قالها ثم نفذها وهو ما أكدته حملة المقاطعة“، مشددًا على ضرورة ”حل البرلمان واستقالة الحكومة لنعود إلى المغاربة لطلب المسامحة“.

من جانبه، تهكم الوزير الحسن الداودي المنتمي لحزب العدالة والتنمية على تدخل البرلماني بالقول: ”على الأقل الحكومة تقول الله يلعن الشيطان لأنها تعرف الإسلام، في حين أن هناك من يحاربه من خلال محاربة الإسلام السياسي“.

وأضاف الداودي قائلًا: ”منذ أقل من 15 يومًا قلتم إنكم جئتم لمحاربة الإسلام السياسي، والحقيقة هي محاربة الإسلام“.

وينص الفصل 104 من الدستور على أنه ”يمكن لرئيس الحكومة حل مجلس النواب، بعد استشارة الملك ورئيس المجلس ورئيس المحكمة الدستورية، بمرسوم يتخذ في مجلس وزاري، ويقدم رئيس الحكومة أمام مجلس النواب تصريحًا يتضمن بصفة خاصة دوافع قرار الحل وأهدافه“.