اليمن.. توتر عسكري بين قوات موالية للانتقالي الجنوبي وقوات حكومية في أبين – إرم نيوز‬‎

اليمن.. توتر عسكري بين قوات موالية للانتقالي الجنوبي وقوات حكومية في أبين

اليمن.. توتر عسكري بين قوات موالية للانتقالي الجنوبي وقوات حكومية في أبين

المصدر: عدن - إرم نيوز

خيمت أجواء التوتر العسكري يوم الأربعاء، على مديرية مودية، شرق محافظة أبين، جنوب اليمن، بين قوات ”الحزام الأمني“، الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، وقوات الحكومة اليمنية.

وكان من المفترض، أن تنسحب القوات العسكرية الوافدة إلى محافظة أبين، طبقًا لاتفاق الرياض.

وتعود أجواء التوتر، في الجزء الشرقي من محافظة أبين، بين القوات الحكومية والأخرى الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، إلى محاولة قوة عسكرية تابعة للحكومة اليمنية، قدمت من مدينة شقرة الساحلية، جنوب المحافظة، الدخول إلى مديرية مودية، والشروع في مواجهة عسكرية مع قوات الحزام الأمني، ردًا على عملية المداهمة التي نفذتها قوات الحزام على أحد منازل المشتبه بصلتهم بـ“نشاطات إرهابية“، في المديرية، وقامت باعتقاله، وفق مصادر محلية.

وزعمت مصادر عسكرية حكومية، لـ“إرم نيوز“، أن عملية المداهمة التي نفذتها قوات الحزام الأمني في مودية، استهدفت منزل أحد القيادات العسكرية للقوات الحكومية، واعتقلت أحد مرافقيه، ”في عملية استهداف واضحة للقوات الحكومية، تجاوزت عمليات التهدئة السابقة التي تفرضها الوساطات القبلية في المنطقة“.

وبحسب المصادر، فإن القوة العسكرية الحكومية التي قدمت يوم الأربعاء من مدينة شقرة، نحو مديرية مودية، توقفت على تخوم المديرية، استجابة لوساطة قبيلة جديدة، أسفرت لاحقًا عن إطلاق الشخص المعتقل في عملية المداهمة.

وقالت مصادر محلية في مديرية مودية، لـ“إرم نيوز“، إن قوات الحزام الأمني استنفرت أفرادها اليوم، تحسبًا لأي وضع طارئ.

وتزامن هذا التوتر العسكري، مع مواجهة محدودة، اندلعت بمنطقة ”عكد“ الجبلية، قرب المدخل الغربي لمديرية مودية في أبين، في معسكر اللواء الثالث حماية رئاسية، المخصصة لحماية رئيس البلاد.

وتشير المصادر، إلى عمليات نهب وسلب شهدها المعسكر، من قبل عدد من أفراده وآخرين بلباس مدني، عقب المواجهة التي لم تسفر عن سقوط أي ضحايا.

وتأتي هذه المستجدات، في وقت ينصّ فيه اتفاق الرياض، الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، على أن يكون يوم الأربعاء، هو موعد انسحاب القوات العسكرية ”التي تحركت من مواقعها ومعسكراتها الأساسية باتجاه محافظات عدن وأبين وشبوة منذ بداية  أغسطس الماضي الى مواقعها السابقة بكامل أفرادها وأسلحتها وتحل محلها قوات الأمن التابعة للسلطة المحلية في كل محافظة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com