السعودية تستقبل 19 شخصًا من أفراد أسرة علي عبدالله صالح فروا من صنعاء

السعودية تستقبل 19 شخصًا من أفراد أسرة علي عبدالله صالح فروا من صنعاء

المصدر: فريق التحرير

استقبلت السعودية، عددًا من أفراد أسرة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، الذين تمكنوا من مغادرة صنعاء؛ إثر ملاحقتهم من ميليشيات الحوثي.

وبحسب ”العربية.نت“، قبضت الميليشيات على زوجة الرئيس السابق، السيدة رقية الحجري، وشقيقها أحمد الحجري، ويطلق على الحجري لقب أم الأيتام؛ نظرًا لنشاطها الإنساني في هذا المجال.

وعمل التحالف العربي، على تسهيل انتقال كل من يرغب من أسرة صالح وأعضاء المؤتمر، إلى الوجهة التي يريدها.

أسماء من وصلوا السعودية من أسرة صالح

وأسماء الذين لجؤوا إلى السعودية، من أسرة الرئيس القتيل على يد ميليشيات الحوثي، هم: فاطمة محمد عبدالله الحضرمي، فاطمة محمد عبدالله القوسي ابنة محمد عبدالله، خلود محمد صالح الأحمر حرم محمد محمد عبدالله صالح، أصمهيت محمد محمد صالح ابنة محمد محمد صالح، خلود محمد محمد صالح ابنة محمد محمد صالح، أوآب محمد عبدالله القوسي، ووفاء وليد محمد الدعيس.

إضافة إلى: سلمى محمد عبدالله القوسي، عصمت محمد عبدالله صالح حرم وزير الداخلية، لمار محمد محمد صالح، أمة الملك محمد عبدالله القوسي، أميرة إسماعيل أحمد الأرحبي، صباح علي ناجي القوسي حرم محمد عبدالله القوسي، شهد محمد مقبل القوسي، شذى محمد مقبل القوسي، شيماء محمد مقبل القوسي، سمية محمد عبدالله القوسي، أحمد أحمد علي الأكوع، وأمة السلام عبدالله أحمد الحجري.

وكانت السلطات في سلطنة عمان، أعلنت في وقت سابق، اليوم الجمعة، وصول 22 شخصًا من أفراد عائلة الرئيس اليمني الراحل، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء العمانية الرسمية.

وقالت الوكالة: ”استمرارًا للمساعي الإنسانية العمانية، للتعامل مع مجريات الأحداث في الساحة اليمنية، وبعد التنسيق مع الجهات المختصة في صنعاء، وصل السلطنة، مساء أمس، 22 شخصًا من عائلة الرئيس الراحل صالح“.

وأشارت إلى أن ”وصولهم جاء؛ للالتحاق بأسرهم المقيمة في السلطنة، منذ بداية الأزمة اليمنية“، ولم تفصح الوكالة عن أي معلومات أخرى، بشأن الأشخاص وأسمائهم.

ونقلت وكالة الأناضول، عن مسؤولين يمنيين، في محافظة المهرة، المحاذية لسلطنة عُمان، قولهم، إن أفراد عائلة صالح، عبروا إلى الأراضي العمانية، في ساعة متأخرة من مساء أمس، عبر منفذ شحن البري الرابط بين اليمن والسلطنة.

وأوضح أحد المسؤولين اليمنيين بمنفذ شحن، أن ”الأشخاص غالبيتهم نساء وأطفال، دون مزيد من التفاصيل.

وفي الرابع من الشهر الجاري، قتل صالح، على أيدي الحوثيين، في أعقاب الأحداث التي شهدتها العاصمة صنعاء، عقب دعوة الرئيس الراحل الشعب اليمني، للانتفاض ضد الحوثيين، الذين تحالف معهم لأكثر من عامين ونصف العام، ضد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وحكومته.