وفد حكومي وحقوقي يؤكد خلو سجون عدن من أي انتهاكات

وفد حكومي وحقوقي يؤكد خلو سجون عدن من أي انتهاكات

أكد ممثلون عن القطاع الحكومي في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، وآخرون عن مجال حقوق الإنسان، فضلًا عن ممثلين من دول التحالف العربي، أن سجون عدن تخلو تمامًا من أي سجون سرية وانتهاكات بحق السجناء.

جاء ذلك بعد زيارة تفقدية أجراها وفد مشترك ضم ممثلين عن القطاع الحكومي، وعن منظمات حقوق الإنسان، وعن دول التحالف العربي، اليوم الإثنين، إلى سجنين مركزيين في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، بهدف الاطلاع على أحوال السجناء، وسير عمليات التأهيل التي تنفذها دولة الإمارات العربية المتحدة في السجون.

وتكون الوفد الحكومي من النائب العام علي أحمد الاعوش، ومدير أمن عدن اللواء شلال علي شائع، ورئيس اللجنة الوطنية لرصد انتهاكات حقوق الإنسان القاضي سعيد المفلحي، بالإضافة إلى وفد حقوقي وإعلامي محلي ووفد من التحالف العربي.

واطلع الوفد على أحوال المساجين في سجن المنصورة المركزي، وعمليات التأهيل والتجهيز التي تنفذها دولة الإمارات، والتي تضمنت توسعة العنابر، وتجهيزها بالمستلزمات الضرورية، وبناء حمامات ومطبخ للسجن، فضلًا عن تجهيز إدارة السجن بالأجهزة والمعدات اللازمة.

وأكد مدير عام السجن، نقيب اليهري، أثناء الزيارة، أن السجناء يعيشون في بيئة مناسبة كما هي في الكثير من السجون المماثلة، نافيًا الرسائل الترويجية لوسائل الإعلام التي وصفها بالـ”المعادية”، و”الهادفة إلى زعزعة أمن واستقرار عدن”.

ودحضت الزيارة ما تروج له وسائل إعلام وصفت بالـ”إخوانية”، حول وجود سجون سرية في عدن، وانتهاكات تمارس بداخلها ضد السجناء.

وزارت الوفود سجن بئر أحمد غربي عدن، الذي تم إنشاؤه مؤخرًا بدعم من دولة الإمارات، حيثُ اطلع الوفد على العنابر والأقسام المجهزة بما يتناسب مع حقوق السجناء، بينما اطلع الوفد الحقوقي على أحوال السجناء.

وكانت تقارير صحفية عربية ومحلية أكدت في وقت سابق، وجود “حملة إعلامية إخوانية” تمولها قطر، تستهدف دول التحالف العربي لإرباك الوضع في اليمن وإفشال جهودها في دعم الشرعية.