إيران تتخوف من اتخاذ قرارات ضدها في قمة منظمة التعاون الإسلامي بمكة

إيران تتخوف من اتخاذ قرارات ضدها في قمة منظمة التعاون الإسلامي بمكة

المصدر: إرم نيوز

حذر نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون القانونية والدولية غلام حسين دهقاني، اليوم الأحد، أعضاء منظمة التعاون الإسلامي من اتخاذ قرارات وإجراءات ضد إيران، خلال قمة إسلامية تعقد بمدينة مكة المكرمة في السعودية أواخر مايو الجاري.

وقال دهقاني في حوار مع صحيفة ”إيران“ الحكومية، اليوم، إن منظمة التعاون الإسلامي يجب ألا تكون رهينة بيد السعودية، على حد زعمه، مضيفًا ”لسوء الحظ، كل عام، نظرًا للتوجهات السياسية القصيرة المدى لبعض الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامية، وخاصة الحكومة المضيفة، كانت تشتت انتباهها عن هدفها، ولم تعمل من الناحية العملية على الهدف الرئيسي للمنظمة“.

وأضاف دهقاني ”من المحتمل أن تحاول السعودية، وبعض الحكومات المتشابهة التفكير مع الرياض، الاستفادة من قمة مكة لاتخاذ إجراء ضد بعض الأعضاء، بما في ذلك إيران“.

وتابع المسؤول الإيراني ”إغلاق البعثة الدائمة للجمهورية الإسلامية لدى منظمة التعاون الإسلامي في مدينة جدة من قبل الحكومة المضيفة (السعودية) في أبريل 2017، وسحب السفير والممثل الدائم لإيران من السعودية في الوقت نفسه، واحدة من العواقب والرسائل غير المنطقية للرد السعودي على انقطاع العلاقات الثنائية بين طهران والرياض“.

وتأتي القمة الإسلامية الـ 14 بعد 3 سنوات من عقد مجلس وزراء منظمة المؤتمر الإسلامي اجتماعًا عاجلًا لمناقشة الصواريخ الحوثية الباليستية التي تستهدف مدينة مكة المكرمة، بالإضافة إلى التهديدات التي تمثلها إيران وميليشياتها في المنطقة.

وتعد منظمة المؤتمر الإسلامي ثاني أكبر منظمة حكومية دولية بعد الأمم المتحدة، حيث تضم 57 دولة من أربع قارات، وهي تمثل العالم الإسلامي وتسعى لحماية مصالحه.

ودعت السعودية السبت الماضي إلى عقد قمة جامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي، غداة الهجمات التي تعرضت لها المملكة من قبل المليشيات الحوثية المدعومة من إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com