جنود إسرائيليون في قطاع غزة
جنود إسرائيليون في قطاع غزةرويترز

رفح تحبس أنفاسها خوفا من هجوم إسرائيلي وشيك

تحبس مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، أنفاسها، خوفا من هجوم إسرائيلي وشيك، بالتزامن مع ترقب انفراجة تحيي المفاوضات بين حركة حماس وإسرائيل للتوصل لاتفاق هدنة يجنب المدينة خطر الاجتياح.

وشهدت الساعات الأخيرة، تطورات متسارعة في جنوبي قطاع غزة، تحضيرا لعملية إسرائيلية وشيكة لاجتياح رفح، وسط تضاؤل حظوظ التوصل لاتفاق هدنة.

وتزامنت تلك التطورات مع تصريحات متضاربة من الجانبين الإسرائيلي وحركة حماس، حول استمرار المفاوضات بشأن عقد هدنة، في الوقت الذي أكدت فيه مصادر مصرية أن وفد حماس الذي غادر القاهرة أمس سيعود الثلاثاء لتقديم رده النهائي.

ودعا الجيش الإسرائيلي الإثنين سكان المناطق الشرقية في مدينة رفح إلى إخلائها بعد أسابيع من التهديد بهجوم بري على المدينة.

أخبار ذات صلة
الأونروا: سنبقى في رفح لأطول فترة ممكنة

وفي تطور ينبئ بضوء أخضر أمريكي لشن العملية العسكرية في رفح، طالب وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، من نظيره الإسرائيلي يوآف غالانت، أن تكون عمليات إجلاء المدنيين منظمة قبل تنفيذ الاجتياح.

وتؤكد إسرائيل أنها في صدد التحضير لهجوم برّي على المدينة القريبة من الحدود مع مصر، والتي تعدّ نقطة الدخول الأساسية للمساعدات الإنسانية الى القطاع المحاصر والملاذ لـ1,3 مليون فلسطيني غالبيتهم من النازحين جراء الحرب المستمرة منذ سبعة أشهر بين الدولة العبرية وحركة حماس.

وتلوّح إسرائيل منذ أسابيع بشنّ هجوم برّي على رفح، مع تكرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن ذلك ضروري لتحقيق أحد الأهداف المعلنة لإسرائيل من الحرب في غزة، وهو "القضاء" على حركة حماس.

وقال المتحدث العسكري الإسرائيلي الإثنين "تلقينا بالأمس تذكيرا عنيفا بحضورهم وقدراتهم العملية في رفح"، مضيفا أن الإخلاء هو "لإبعاد الناس عن الخطر".

أخبار ذات صلة
سموتريتش: على الجيش الإسرائيلي دخول رفح اليوم

وأتى ذلك عقب قصف صاروخي لمعبر كرم أبو سالم تسبب بمقتل 3 جنود إسرائيليين، بالتزامن مع وجود وفد حماس في القاهرة للتفاوض بشأن هدنة، يبدو أنها وصلت إلى طريق مسدود.

وقال متحدث باسم حكومة حماس سلامة معروف اليوم في بيان "نرفض مزاعم الاحتلال بربط هذا الإعلان بعملية المقاومة في موقع كرم أبو سالم العسكري".

وينذر إعلان إسرائيل إخلاء شرقي رفح بتوقف مستشفى أبو يوسف النجار، ومستشفى غزة الأوروبي، ومعبري رفح وكرم أبو سالم عن العمل، وكارثة إنسانية في المنطقة.

ويقطن المناطق التي طلب الجيش الإسرائيلي إخلاءها شرقي مدينة رفح أكثر من 200 ألف نازح.

الأكثر قراءة

No stories found.