احتجاجات في ولاية تيارت الجزائرية بسبب انقطاع مياه الشرب
احتجاجات في ولاية تيارت الجزائرية بسبب انقطاع مياه الشربفيسبوك

"شبح العطش" يُلاحق الجزائريين وتبون يطالب بـ"حلول عاجلة"

يُلاحق "شبح العطش" الجزائريين مع حلول الصيف، خاصة في ولاية تيارت، التي شهدت، أخيرًا، احتجاجات بسبب انقطاع المياه الصالحة للشرب لمدة شهر تقريبًا.

من جهته، وجّه الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وزيري الداخلية والري بوضع خطط عاجلة للقضاء على أزمة شح المياه وانقطاعها في ولاية تيارت الواقعة شمال غرب البلاد.

وتعمل الحكومة، التي أجرى عدد من أعضائها زيارة طارئة إلى ولاية تيارت، على معالجة ملف شح المياه كخطوة استباقية لأزمة مائية متوقعة، لا سيما في ظل الجفاف، الذي ضرب السد الرئيس في المنطقة.

وألتقى أخيرًا، وزيرا الداخلية إبراهيم مراد، والموارد المائية طه دربال، في تيارت نشطاء التنظيمات والجمعيات المحلية بغرض حثهم على مساعدة الحكومة لتهدئة الاحتجاجات، التي جاءت نتيجة ندرة مياه طالت مليونًا و300 ألف نسمة.

أخبار ذات صلة
الجزائر.. ما سر الارتفاع الجنوني في أسعار أضاحي العيد؟

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن منتخبين من مجلس ولاية تيارت، قولهم إنه تم رفع تقارير من الولاية إلى الحكومة "منذ أشهر طويلة لحثها على التحرك عاجلاً لاستباق الأزمة، بعد الجفاف الذي يضرب سد بخدة المحلي منذ عامين، والذي يزود سكان بلديات المهدية، والرحوية، ومشرع الصفا، والدحموني، وملاكو، وعدة بلديات أخرى، بالماء الصالح للشرب".

وأكد أحد المنتخبين أن مشروعًا تم إطلاقه، منذ عام، يخص حفر بئر في المنطقة لسد العجز الناجم عن جفاف السد، غير أن المشروع لم يعرف أي تقدم لأسباب غير معروفة، وها نحن، اليوم، نواجه الأزمة بكل ما تحمله من خطورة على الأمن بالمنطقة، بعد أن كنا حذّرنا منها.

فيما نقلت الصحافة المحلية عن وزير الداخلية تكفل الحكومة "باحتياجات الساكنة فيما يتعلق بالتزويد بالمياه الصالحة للشرب، وذلك باستكمال مشروع تقوية ضخ المياه لفائدة السكان، وتسريع وتيرة الأشغال به".

زيارة وزيري الداخلية إبراهيم مراد، والموارد المائية طه دربال، إلى ولاية تيارت
زيارة وزيري الداخلية إبراهيم مراد، والموارد المائية طه دربال، إلى ولاية تيارتالشرق الأوسط

وطالب ناشطون بمدينة بسطيف، ممثلي الولاية في البرلمان، للضغط على الحكومة بغرض إتمام مشروع قديم، يتعلق بتحويل المياه من سد ذراع الديس إلى مدينة العلمة، ذات الكثافة السكانية العالية والنشاط التجاري الضخم، لاستباق أزمة تلوح في الأفق، مع اقتراب فصل الصيف.

وكانت الحكومة أعلنت، العام الماضي، عن "خطة لمواجهة شح الأمطار"، تتمثل في إنجاز محطات جديدة لتحلية مياه البحر، بهدف التخفيف من مشكلة الندرة التي تضرب أيضًا الصناعة والزراعة.

من اجتماع وزيري الداخلية والموارد المائية مع ممثلي المجتمع المدني في تيارت لاحتواء أزمة المياه
من اجتماع وزيري الداخلية والموارد المائية مع ممثلي المجتمع المدني في تيارت لاحتواء أزمة المياهوزارة الداخلية

وتعد محطة تحلية مياه البحر في العاصمة من أهم المشاريع التي أُنجزت في عهد الرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة (1999 - 2019).

ويجري، حاليًا، بناء 5 محطات مشابهة في "كاب بلان" في وهران، ومحطة الجزائر غرب في مدينة فوكة بولاية تيبازة، ومحطة الجزائر شرق في كاب جنات بولاية بومرداس، ومحطة بجاية، ومحطة الطارف في الشرق.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com