الضغط يتزايد على الموانئ الأفريقية
الضغط يتزايد على الموانئ الأفريقيةرويترز

هجمات الحوثيين في البحر الأحمر تفاقم الضغط على الموانئ الأفريقية

حذّرت تقارير فرنسية من أن استمرار هجمات ميليشيا الحوثي على السفن التجارية في البحر الأحمر يفاقم المخاوف والضغوط على الموانئ التجارية الأفريقية، وتحديدًا موانئ التزود بالوقود. 

وأفاد تقرير لموقع "إذاعة فرنسا"، بأن العواقب بدأت تتفاقم في بعض الموانئ الأفريقية، موضحًا أن الزيادة في حركة المرور البحرية تؤدي إلى ازدحام في الموانئ، حيث تأتي السفن للتزود بالوقود الثقيل الضروري لتحركها. 

وأشار التقرير أن الطلب على وقود السفن زاد في موانئ موريشيوس وجزر الكناري وجنوب أفريقيا، وارتفع سعر الهيدروكربون الذي تم تسليمه إلى كيب تاون بنسبة 15% أو ما يقارب 800 دولار للطن المتري. 

وأوضح راج موهابير، مسؤول الأمن البحري في لجنة المحيط الهندي، أنه "لا توجد مشكلة في إغلاق الموانئ في الوقت الحالي، لكن الوضع قد يتدهور"، وفق تعبيره. 

أخبار ذات صلة
استمرار أزمة البحر الأحمر يعمق القلق الاقتصادي العالمي

ونقل التقرير عن موهابير قوله: "نحن نعلم أن هناك بعض الصعوبة في ميناء ديربان (بجنوب أفريقيا) ومن المؤكد أن هذا التغيير في طريق السفن سيكون له تأثير كبير في المنطقة، على سبيل المثال، مع تزايد عدد ناقلات البضائع السائبة والصهاريج، قد تكون هناك مخاطر متزايدة للتلوث البحري وغيره من أشكال التلوث". 

وتابع أن هذه الهجمات وإن كانت محدودة وغير مستمرة لكن يبدو أنها لن تنتهي قريبًا، ما يدعو إلى التساؤل عن الخطوات التي يمكن اتخاذها لمواجهة هجمات القرصنة قبالة سواحل الصومال أيضًا، حيث كانت هناك 4 هجمات على الأقل ضد السفن التجارية منذ نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. 

وتسببت هجمات ميليشيا الحوثي في تعطيل حركة التجارة العالمية بالبحر الأحمر، وأوقفت شركات شحن كبرى رحلاتها عبر هذا المسار وسلك بعضها الطريق الأطول بالدوران حول أفريقيا بدلًا من المرور عبر قناة السويس. 

وتتواصل هجمات الحوثيين في اليمن ضد السفن التجارية في البحر الأحمر، وتستهدف الهجمات طريقًا يمثل حوالي 15% من حركة المرور البحرية العالمية، وهو قناة حيوية بين أوروبا وآسيا، ما دفع مئات السفن الكبيرة إلى تحويل مساراتها حول الطرف الجنوبي لأفريقيا. 

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com