سياسي يمني: أشعر بالخجل من صمت الشرعية والحكومة على مهاجمة الإمارات

سياسي يمني: أشعر بالخجل من صمت الشرعية والحكومة على مهاجمة الإمارات

المصدر: كرم أمان - إرم نيوز

انتقد السياسي اليمني لطفي شطارة ما وصفه بصمت الحكومة الشرعية في بلاده على حملة مسعورة يشنها نشطاء وأطراف محسوبون على الإخوان على الإمارات ودورها في اليمن.

وقال شطارة إنه ”ليس من مصلحة الرئيس هادي ولا الشرعية ولا الحكومة الصمت على مهاجمة الإمارات، أكبر حليف في عاصفة الحزم بعد الأشقاء في السعودية“.

وكتب شطاره، على صفحته في ”فيسبوك“ قائلا ”إنه يشعر بخجل من صمت الشرعية والحكومة من هذه الحملة المسعورة ”، داعيا أطرافًا في الشرعية إلى ”مراجعة حساباتها والعودة إلى جادة الصواب، والاعتراف بفشلها في إدارة الحرب، وفي أن تكون شريكا صادقًا أخلاقيًا وسياسيًا وعسكريًا مع التحالف“.

ويأتي ذلك  بينما يقول محللون إن محسوبين على جماعة الإخوان يشنون حملات مسعورة ضد الإمارات ازدادت حدة عقب أزمة مقاطعة قطر، وهي الأزمة التي كشفت مواقف قيادات وأعضاء الجماعة باليمن، وبعضهم مرتبط بأطراف داخل الحكومة الشرعية.

ومن أبرز أعضاء وقيادات جماعة الإخوان باليمن الذين قادوا تلك الحملات المغرضة ضد الإمارات، توكل كرمان إحدى القيادات الإخوانية بحزب الإصلاح والتي تمتلك قناة فضائية خاصة وعددًا من المواقع الإخبارية الإلكترونية الممولة من دولة قطر.

وشنت كرمان في آخر تغريدات لها على صفحتها الخاصة بمنصة التواصل الاجتماعي ”تويتر“ هجوماً متجددا على الإمارات ودورها الفاعل في اليمن.

وردًا على هجوم القيادية الإخوانية توكل كرمان على الإمارات قال الربيزي في حديث مع ”إرم نيوز“ ”إن أخونجية الفكر الحاقد لا زالت محتلة عقل وتفكير توكل كرمان وأصابته بشلل تام ولم يعد يستوعب إلا ما كان في نطاق ورضى دولتي قطر وتركيا“.

ساسة يمنيون إن مرد هجوم الإخوان المسلمين الدائم على الإمارات يرجع  لمحاربتها للتطرف و“الإرهاب“، وإن قادة الحركة لا يفوتون فرصة للنيل من هذه الدولة، والتشكيك في دورها الإنساني والإغاثي لمساعدة اليمنيين.

وأوضح الربيزي ”أن فكر الإخوان المسلمين، لا يؤمن بحدود الأوطان تماماً كالقاعدة وداعش فالمسألة لا يعنيها من يحتل عدن أو غيرها بقدر ما يحمله من منهج فكري“.

واعتبر أن ”عداء توكل كرمان التي تظهره لدولة الإمارات جاء بسبب محاربة الإمارات للفكر الإرهابي وإعلانها حظر التعامل مع جماعة الإخوان المسلمين وتصنيفها كمنظمة إرهابية“.

وأكد الربيزي ”أن الأمر كان سيختلف تماماً في حال كانت قطر هي من تتواجد في عدن أو أي مدينة أخرى باليمن“، مشيرًا إلى ”أنه لو كان لدى توكل كرمان هامش وطني لكنا شاهدناه في تعاملها وطنياً من خلال الانتهاكات التي تعرض لها اليمنيون في الجنوب منذ عام 1994“.

ويبدو أن التدخل الإماراتي في اليمن إلى جانب قوات التحالف العربي، وقيادتها لقوات مكافحة ”الإرهاب“ وتجفيف منابعه، أصبح بمثابة شوكة خانقة في حلق جماعة الإخوان المسلمين المصنفة في دول عربية وخليجية جماعة ”إرهابية“ محظورة بحسب محللين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com