هل تنجح وساطة أمير الكويت في رأب الصدع الخليجي؟ – إرم نيوز‬‎

هل تنجح وساطة أمير الكويت في رأب الصدع الخليجي؟

هل تنجح وساطة أمير الكويت في رأب الصدع الخليجي؟

المصدر: الكويت – إرم نيوز

شهدت الكويت نشاطًا دبلوماسيًا مكثفًا سريعًا عقب تفجر الأزمة القطرية مع عدد من الدول العربية، ومن بينها السعودية، تجلت ببدء أميرها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وساطة لإنهاء الأزمة، ظهرت للعلن باتصاله هاتفيًا بأمير قطر الشيخ تميم بن حمد، وطلبه منه العمل على تهدئة الموقف.

الاتصال جاء بعيد استقباله الأمير خالد بن فيصل بن عبد العزيز مستشار العاهل السعودي أمير منطقة مكة المكرمة الذي نقل لأمير الكويت رسالة شفهية من الملك سلمان بن عبد العزيز.

التعاطي القطري جاء إيجابيًا مع وساطة الكويت، إذ قال الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير خارجية قطر إنه تم تأجيل خطاب كان من المقرر أن يلقيه أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد ”لإعطاء فرصة لجهود أمير الكويت“ للوساطة من أجل نزع فتيل الأزمة الخليجية.

ومن المقرر أن يؤدي أمير الكويت زيارة إلى السعودية وقطر، اليوم الثلاثاء، حيث يلتقي فيها الملك سلمان، ثم الشيخ تميم.

لكن يبقى السؤال الأهم: هل تنجح لقاءات واتصالات الشيخ الصباح في رأب الصدع الخليجي؟

أستاذ الإعلام في جامعة الكويت، أحمد الشريف، يبدو متفائلاً بجهود أمير الكويت في نزع فتيل الأزمة الخليجية.

ولفت إلى أن ”الكويت لعبت دور الوسيط عام 2014 فى حل الخلافات بين الدول الخليجية، ونجحت فى ذلك، حينما سحبت السعودية والإمارات والبحرين السفراء من الدوحة“.

وأضاف أن أمير الكويت ”يمتلك من الخبرة والحكمة والقبول لدى أطراف الأزمة ما يؤهله للنجاح في الوساطة“.

ورأى الشريف أن الزيارة المزمع أن يجريها الأمير إلى السعودية وقطر تؤكد وجود ملامح مبشرة في الأفق، ووجود خطوط عريضة لاتفاق تجري بلورته للخروج من الأزمة، لكنها ما زالت بحاجة للبناء عليها.

وعن الرسالة الشفهية التي نقلها مستشار الملك سلمان لأمير الكويت، أمس، التي لم يعلن عن تفاصيلها، توقع الأكاديمي الكويتي أنها تدور حول الأزمة والمطالب السعودية للخروج منها، والتي يُرجح أن يكون أمير الكويت بحثها مع نظيره القطري خلال الاتصال الهاتفي.

ولفت الشريف إلى أن الكويت تسير وسط دعم دولي لتغليب الحوار للخروج من الأزمة ما يعزز نجاح الوساطة الكويتية، مشيراً في هذا الصدد إلى اتصال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأمير الكويت والملك سلمان والشيخ تميم.

كما أشار الأكاديمي الكويتي إلى تكامل الدور الكويتي وتنسيقه مع الدور العماني، الذي بدأ أمس، بزيارة يوسف بن علوي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بالسلطنة إلى الدوحة، واستقبال أمير قطر له.

أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت، عبدالله الشايجي، اعتبر من جانبه أن الأزمة الخليجية الراهنة ”كشفت غياب العمل المؤسسي في الأمانة العامة لمجلس التعاون“ الخليجي التي رأى أن ”لا دور لها“ ولا لأمينها في نزع فتيل الأزمة.

في غضون ذلك، دعا وزير الشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، السلطات القطرية إلى أن تضع ”خارطة طريق“ وتضمن تنفيذها لحل الأزمة الراهنة.

وفي تغريدة على ”تويتر“، تساءل قرقاش: ”هل بالإمكان أن يغير الشقيق سلوكه؟ أن يكون حافظًا للعهد والمواثيق، حريصًا على الإخوة والجيرة، شريكًا في العسر واليسر؟ هذا هو بكل بساطة إطار الحل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com