مصدر: قطر غيرت سفيرها في المغرب لتورطه في قضية فساد

مصدر: قطر غيرت سفيرها في المغرب لتورطه في قضية فساد

المصدر: الرباط - إرم نيوز

مباشرة بعد تعيين فهد إبراهيم الحمد المانع، سفيرًا فوق العادة لدولة قطر مفوضًا لدى المملكة المغربية خلفًا لعبد الله بن فلاح الدوسري، يوم الإثنين، سارع الإعلام القطري إلى اعتبار أن هذه الخطوة ”تعكس عمق العلاقات بين الرباط والدوحة“، إلا أن الحقيقة على خلاف ذلك.

فقد أكد مصدر مطلع لـ ”إرم نيوز“، أن الدوسري، والذي أنهى قبل أيام مهامه سفيرًا فوق العادة لدولة قطر بالمغرب، تورط بشكل فاضح في ملف فساد أزعج الرباط وأحرج الدوحة، ما دفع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لتعويض هذا الاسم ”المزعج“ بفهد إبراهيم الحمد المانع.

وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن هويته، أن الدوسري السفير السابق بالمغرب، نسج مجموعة علاقات مشبوهة طيلة المدة التي قضاها بالمملكة، ليتورط في قضايا فساد وسمسرة أراضٍ عقارية بموقع إستراتيجي بالرباط وتحديدًا في طريق زعيز، وهي منطقة استراتيجية راقية بالعاصمة المغربية.

وقال المصدر، إن أراضي هذه المنطقة يتحكم فيها ما يسمى بخدام الدولة، وهم رجال السلطة البارزون، وعمل الدوسري والذي تم تعيينه العام 2013 على نسج علاقات مشبوهة ومتشعبة بمسؤولين للسيطرة على هذه الأراضي بطريقة ملتوية، وهو ما أثار حفيظة السلطات المغربية واسهم بشكل مباشر في تغييره.

وزاد المصدر، أن الدبلوماسية المغربية تحفظت على بقاء السفير القطري بالمملكة، وتحركت بجدية لإنهاء ما وصفته بـ“المهزلة“ التي كان يخوض فيها السفير القطري بالرباط.

وأكد المتحدث، أن هذا القرار اتخذ بعد زيارة قام بها وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، إلى العاصمة الدوحة يوم الـ11 نيسان / أبريل الماضي، والتقى فيها تميم بن حمد آل ثاني، حيث نقل خلالها رسالة من العاهل المغربي الملك محمد السادس.

وكشف أن بوريطة، أبلغ أمير قطر بـ“التجاوزات“ التي قام بها سفيره بالرباط، وهو ما تم الاستجابة إليه في الحال، حيث سارعت الدوحة إلى احتواء الوضع وتعيين سفير جديد فوق العادة بالمغرب في وقت وجيز، يوم الإثنين الماضي، وبالتالي ”إعطاء دفعة جديدة للعلاقات المغربية القطرية“، وفق المتحدث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة