كيف علّق الكويتيون على الاقتراح النيابي بقطع الكهرباء عن القنصلية المصرية؟(فيديو)

كيف علّق الكويتيون على الاقتراح النيابي بقطع الكهرباء عن القنصلية المصرية؟(فيديو)

المصدر: نسرين العبوش– إرم نيوز

استغرب عدد من النشطاء الكويتيين من الاقتراح النيابي الذي تقدم به النائبان عبد الله الكندري، وعبد الوهاب البابطين، بقطع الكهرباء عن القنصلية المصرية في منطقة السلام، لما للاقتراح من تهديد للعلاقات الدولية بين الكويت ومصر.

وجاء انتقاد النشطاء للاقتراح النيابي عقب تقديم النائبين الاقتراح بقطع الكهرباء نظرًا للجدل والاستياء اللذين أثارهما قرار نقل مقر القنصلية المصرية إلى مقرها الجديد في منطقة السلام السكنية نتيجة الازدحام المروري والفوضى اللذين يسببهما وضع القنصلية في منطقة سكنية.

واعتبر الإعلامي علي دشتي أن ”الاقتراح النيابي بقطع الكهرباء يؤثر على العلاقات بين البلدين، وقد يؤدي إلى تكليف الدولة خسائر مالية في حال تم رفع دعوى من قِبل السفارة لتعرضها للضرر من قطع الكهرباء“، مضيفًا أن ”مشكلة القنصلية يجب أن يتم حلها من قبل وزارة الخارجية من خلال تخصيص مكان خاص للسفارات بعيدًا عن المناطق السكنية“.

وكذلك طالب حساب (عالم الطيران) بمخاطبة وزارة الخارجية في قضية القنصلية، قائلًا:“التصعيد السياسي، وقطع العلاقات مع الجمهورية المصرية بهذه الطريقة، ليس من أخلاقنا، ولا من شيم العرب، يا أخي وجّه لهم كتابًا رسميًا من قبل وزارة الخارجية الكويتية، والسؤال الذي يفرض نفسه: أين دور وزارة الخارجية ووزير خارجيتها، ما هذا العبث؟“.

وانتقد الناشط الأنصاري الاقتراح النيابي ساخرًا:“تعجبني، ولا شنو دخل وزارة الكهرباء بالموضوع شغل الخارجية، ههههيبا، ولا مشكلة الشوارع، المفروض شركة النفط تقطع الديزل عنهم، علشان يسوون الشوارع، ههههههه مساكين“.

وكتب الشاعر طيب عمر الشيباني:“المفروض جميع سفارات وقنصليات الدول الخليجية، والعربية، والأجنبية، في منطقة واحدة ، وليس كل سفارة في منطقة، والمفروض يكون فيه تحديد منطقة تسمّى ضاحية السفارات، وتُوضع جميع السفارات والقنصليات فيها، وتكون أمنية، حتى لا ينزعج المواطنون من الزحمة والإزعاج  في المناطق التي فيها سفارات، ويوضع فيها سكن لدبلوماسيين ”.

وسبق أن أعلنت القنصلية المصرية، أنها ستباشر عملها، واستقبال المراجعين في مقرها الجديد بمنطقة السلام في الأول من نيسان/أبريل الجاري، وتم على إثر ذلك تقديم كتاب رسمي لوزير الخارجية من قِبل نواب مجلس الأمة اعتراضًا على نقل القنصلية إلى السلام.

وكان قرار نقل القنصلية من منطقة الروضة قد جاء بعد شكاوى عديدة من قبل سكان المنطقة لما يسببه مراجعو القنصلية من ازدحام وفوضى، وقد تكرر الاحتجاج مجددًا بعد أن تم نقل القنصلية إلى منطقة سكنية أخرى، بدعوى أن المشكلة بقيت كما هي، وأن الأجدى نقل القنصلية إلى المنطقة المخصصة للسفارات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com