هل يدفع انخفاض الدولار أمام الجنيه المستثمرين الأجانب لجني الأرباح؟

هل يدفع انخفاض الدولار أمام الجنيه...

انخفاض سعر العملات الأجنبية أمام الجنيه المصري سيدفع الكثير من المستثمرين العرب والأجانب للاتجاه لبيع استثماراتهم.

المصدر: دعاء مهران- إرم نيوز 

أكد خبراء اقتصاد مصريون أن تراجع أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه قد يدفع الكثير من المستثمرين العرب والأجانب إلى سرعة جني الأرباح سواء في البورصة أو بعض الاستثمارات الخارجية، واتخاذ قرار البيع قبل أن يُحدث مزيدًا من الانهيار في العملات الأجنبية، عن طريق الخروج باستثماراتهم ثم العودة إلى فتح مزيد من الاستثمارات بعد حدوث استقرار في سعر العملات الأجنبية أمام الجنيه المصري.

وأشار بعض الخبراء إلى أن إتاحة القانون المصري للمستثمرين بتحويل أرباحهم سيساعد الكثير منهم على اتخاذ مثل هذه الحيل لجني المزيد من الأرباح على حساب الاقتصاد المصري، مطالبين بوضع قواعد تنظم خروج ودخول المستثمرين خلال تلك الفتره لعدم تكبد الاقتصاد المزيد من الخسائر.

فيما أكد آخرون أن انخفاض سعر الدولار أمام الجنيه سيدفع المستثمرين الأجانب لتوفيق أوضاعهم أكثر من اتجاههم لبيع استثمارات.

من جانبه، أكد الخبير الاقتصادي الدكتور رشاد عبده، أن انخفاض سعر العملات الأجنبية أمام الجنيه المصري سيدفع الكثير من المستثمرين العرب والأجانب للاتجاه لبيع استثماراتهم، خاصة المستثمرين في البورصة لجني المزيد من الأرباح قبل حدوث انخفاضات أخرى في سعر العملات الأجنبية، ثم العودة إلى الاستثمار في مصر مرة أخرى بعد استقرار أسعار العملات الأجنبية في مصر.

وأضاف الدكتور رشاد عبده لـ ”إرم نيوز“، أن القانون المصري يعطي الحق للمستثمرين الأجانب في تحويل أرباحهم للخارج دون الوقوع في أي مخالفات، مطالبًا حكومة بلاده بضوابط تحمي الاقتصاد من هذا التحايل على القانون، وتقضي على الفساد والبيروقراطية المنتشرة، والروتين ومراجعة جدوى التشريعات وجودتها، مؤكدًا أنها ستكون جزءًا من قرار عودة المستثمريين الأجانب وجذب المزيد من المستثمرين من حول العالم لمصر مرة أخرى.

وقال الدكتور خالد الشافعي، إن انخفاض سعر الدولار أمام الجنيه من شأنه أن يعطي الفرصة لبعض مستثمري البورصة والمقيدة أسهمهم بالدولار للاتجاه إلى البيع لتحقيق مكاسب كثيرة، ومن ثم العودة مرة أخرى للاستثمار بمصر، أما الأسهم المقيدة بالجنيه المصري فليس هناك أي تأثير عليها.

وتوقع الدكتور الشافعي، ارتفاع الاستثمارات في النصف الثاني من العام الحالي وحدوث طفرة كبرى في الاقتصاد المصري نتيجة الثقة التي منحتها عمليات الإصلاح الاقتصادي والتي أدت إلى انخفاض سعر الدولار، مؤكدًا أن انخفاض سعر الدولار سوف يعطي الكثير من الثقة للمستثمرين في الاقتصاد المصري.

من جانبه، قال الدكتور وائل النحاس إن انخفاض سعر الدولار سيدفع المستثمرين الأجانب إلى توفيق أوضاعهم وليس للبيع، واصفًا انخفاض سعر الدولار بالـ“اصطناعي“ من قبل الحكومة للحصول على الدفعة الثالثة من قرض صندوق النقد الدولي، متوقعًا حدوث ارتفاع في سعر الدولار الشهر القادم بسبب الإقبال المتوقع لشرائه تزامنًا مع اقتراب شهر رمضان وأداء مناسك العمرة.

وأكد النحاس، لـ ”إرم نيوز“، أن اعتماد الحكومة المصرية على مدخرات المصريين هو أمر سيء للغاية ويشير إلى افتقادها الحلول القوية لمواجهة الأزمة.

وتشهد العملات الأجنبية بمصر تراجعًا حادًا أمام الجنيه المصري لأول مرة بعد اتخاذ قرار تعويم الجنيه منذ 3 أشهر، حيث سجل سعر الدولار 16.46 جنيه فى آخر تحديثات البنوك المصرية اليوم الأربعاء.

وكانت مصر قد فاجأت الأسواق في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي عندما تخلت عن ربط الجنيه بالدولار الأمريكي في إجراء يهدف لجذب تدفقات رأسمالية والقضاء على السوق السوداء التي كادت تحل محل البنوك.

وعاشت مصر في السنوات القليلة الماضية حالة تدهور اقتصادي وسط تفاقم عجز الموازنة وارتفاع التضخم وتراجع إنتاج الشركات والمصانع وشحّ شديد في العملة الصعبة في ظل غياب حركة السياحة والمستثمرين الأجانب وتراجع إيرادات قناة السويس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com