مصر.. تأهب رسمي واختفاء المعارضة في الذكرى السادسة لثورة يناير – إرم نيوز‬‎

مصر.. تأهب رسمي واختفاء المعارضة في الذكرى السادسة لثورة يناير

مصر.. تأهب رسمي واختفاء المعارضة في الذكرى السادسة لثورة يناير

المصدر: محمد منصور - إرم نيوز

أعلنت وزارة الداخلية المصرية استعدادها لتنفيذ خطة تأمين شاملة لذكرى 25 يناير وعدم التهاون مع الخارجين عن القانون رغم محدودية دعوات الاحتجاج، التي خرجت من حركات محسوبة على جماعة الإخوان المسملين، حيث دعا ”المجلس الثوري المصري“، إلى عصيان مدني في الذكرى السادسة للثورة.

وقال وزير الداخلية مجدي عبدالغفار خلال اجتماع مع مساعديه: ”لا مجال للتهاون مع أي محاولات تسعى لتعكير صفو أمن المواطنين“، وشدد خلاله على أن ”الداخلية ستواجه أي محاولات لتعكير الأمن بمنتهى الشدة والحزم وفقاً لإجراءات قانونية“.

وتضمنت خطة تأمين الداخلية، وفقًا لمصدر بوزارة الداخلية، تكثيف التواجد الأمني أمام المنشآت الحيوية والهامة، والسفارات والقنصليات والميادين العامة، وتنفيذ دوريات متحركة بالمناطق الحيوية، فضلاً عن تنفيذ خطط تأمين ميدانية.

وأشار المصدر لـ“إرم نيوز“، إلى أن وزير الداخلية وجّه بضرورة استخدام أقصى درجات الشدة مع الخارجين على القانون، منوهًا إلى أن  الوزارة ستقوم بنشر دوريات متحركة وسط القاهرة، بشكل متزامن مع إجراءات تفتيش ذاتي للقادمين على ميدان التحرير ومنطقة وسط البلد.

وفي مفارقة شديدة، امتنع وزير الداخلية اللواء مجدي عبدالغفار، عن ذكر ثورة 25 يناير، خلال اجتماعه بقيادات الوزارة مساء الاثنين، حين قال: ”إن الذكرى الخامسة والستين لعيد الشرطة والذي يوافق 25 يناير من كل عام، لن تزيد رجال الشرطة إلا إصراراً وعزيمة على مواصلة التصدي لكل ما يمس باستقرار وأمن الوطن“، وفقًا لبيان وزارة الداخلية.

وطالب الوزير، بضرورة ”الإبقاء على اليقظة والجاهزية والاستعداد للتعامل مع مختلف  الاحتمالات والتهديدات، واتخاذ الإجراءات التأمينية لحماية المنشآت الهامة والحيوية“، لافتًا إلى أن ”وزارة الداخلية تدرك حجم التحديات التي تواجهها ومحاولات قوى الشر والإرهاب المستمرة، لاستغلال أي مناسبات لتهديد أمن البلاد والمواطنين“.

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الصحة وضع خطة شاملة للتأمين الطبي خلال ذكرى 25 يناير، تبدأ الثلاثاء، وتستمر حتى انتهاء الاحتفالات، إذ تشمل الخطة الدفع بـ2110 سيارات إسعاف مجهزة وموزعة على ميادين القاهرة الكبرى، والميادين العامة بكافة أنحاء الجمهورية، وكذلك أماكن التجمعات أمام مبانى ديوان المحافظات والتجمعات العامة والمتنزهات والحدائق بكافة محافظات الجمهورية، بالإضافة إلى 10 لنشات إسعاف نهري وطائرتين مروحيتين.

وأشارت الوزارة، إلى أن الخطة تتضمن رفع درجة الاستعداد بجميع مرافق الإسعاف، إضافة إلى التنسيق بين هيئة الإسعاف المصرية وقطاع الرعاية العلاجية والعاجلة لعمل تمركزات بسيارات التدخل الطبي السريع، ورفع درجة الاستعداد بجميع مرافق الإسعاف، والتنسيق بين الهيئة  وقطاع الرعاية  في بعض الأماكن ذات الطبيعة الخاصة، على أن يتم توفير طبيب طوارئ بكل سيارة، بهدف سرعة التعامل مع أي حدث.

وشكلت الوزارة، غرفة عمليات مركزية باسم أزمات، ورفعت درجة الاستعداد فيها ، وتنعقد بشكل دائم منذ الثلاثاء، وحتى الجمعة 27 يناير، لمتابعة الحالة الطبية في أنحاء الجمهورية، عبر ربط شبكي مع كافة المحافظات والقطاعات.

ولأول مرة منذ ست سنوات، امتنعت القوى السياسية والحزبية عن إعلان دعوات جماعية ومنظمة للاحتفال أو الاحتجاج في ذكرى ثورة 25 يناير، التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك، وحملت شعارات العيش والحرية والعدالة الاجتماعية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com