حريق بمحطة قطارات بمصر بعد يوم من تصادم قطارين شمال البلاد

حريق بمحطة قطارات بمصر بعد يوم من تصادم قطارين شمال البلاد

المصدر: محمد إبراهيم وجهاد هشام – إرم نيوز

اشتعل حريق كبير، اليوم الخميس، في محطة لتموين القطارات بمحافظة المنيا (جنوب مصر)، بعد أقل من 24 ساعة من حادث تصادم قطارين بمحافظة البحيرة شمال البلاد راح ضحيته 12 قتيلًا.

وقدّرت مصادر بالهيئة العامة للسكك الحديدية المصرية الخسائر الأولية للحريق بنحو 10 ملايين جنيه، لافتة إلى أنّ الحريق نشب في محطة تموين القطارات وامتد إلى عدد من الجرارات الموجودة بالمحطة.

وبّينت المصادر، لـ ”إرم نيوز“، أن الجهات المعنية دفعت بنحو 5 سيارات للدفاع المدني للسيطرة على الحريق، مشيرةً إلى أن الحادث تسبب في إصابة 5 عمال بالمحطة بإصابات طفيفة تم التعامل معها من خال 3 سيارات إسعاف.

بدورها رفعت هيئة السكك الحديدية، حالة الطوارئ تحسبًا لتأثير الحريق على حركة قطارات الوجه القبلي أقدم خطوط القطار في البلاد، كما وجهت بسرعة رفع آثار الحريق وإعادة الحركة للخط الحديدي مجددًا.

يأتي هذا في الوقت الذي تواصل فيه الهيئة التحقيق في ملابسات حادث قطارين وقع أمس بمحافظة البحيرة شمال البلاد، وتسبب في سقوط قتلى وجرحى.

وكشفت جهات حكومية مصرية أمس عن تفاصيل جديدة في حادث اصطدام القطارين، محملةً عامل التحويلة السبب في الحادث، كونه أخطأ في التحويلة على الخط؛ ما تسبب في سير قطار الركاب على  السكة نفسها المخزن عليها قطار البضائع.

السيسي يشكل لجنة مختصة

بدوره أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الخميس، تشكيل لجنة عليا مختصة تضم نخبة من أساتذة الجامعات والكلية الفنية العسكرية ووزارة النقل، لمتابعة مرافق السكك الحديدية وإمداد السلطات بتقارير لتلاشي تكرار الحوداث.

وأشار السيسي إلى أنّ اللجنة تضطلع بمهام المرور على شبكات السكك الحديدية كافة، والتفتيش على الجرارات بالكامل، وتكون لديها القدرة على الاستعداد لنشر الأمان ووقف الخطوط غير المؤهلة لحين رفع كفاءتها.

وكشف السيسي عن تكلفة باهظة لتطوير السكك الحديدية على خلاف الأرقام التي ذكرتها وزارة النقل في السابق، قائلًا: ”السكة الحديد محتاجة 250 مليار جنيه لتطويرها“.

غير مجدية

وفي الوقت الذي تكرر فيه السلطات المصرية الحديث حول خطط تطوير السكك الحديدة، فإن اللجنة المشكلة تبدو للمراقبين بأنها غير مجدية، لكنّ الدكتور خالد عباس الخبير في تخطيط النقل، طالب بضرورة أن تسمح الحكومة بإشراك القطاع الخاص في تشغيل السكة الحديد باعتباره ”حلاً مطروحًا“ وفتح المجال أمام القطاع الخاص على التنافس على عقود التشغيل، ولكن لا يعني خصخصة السكة الحديد.

ودعا عباس إلى ضرورة أن تضع الحكومة منظومة للحوكمة ومراقبة قطاع السكة الحديد بصورة دورية ووضع منظومة كاملة للتشغيل، والعمل على إدخال الابتكار والطرق الذكية في إدارة المنظومة وتوفير مستويات عالية من الأمان لتجنب تكرار الحوادث.

وشهدت مصر منذ بداية العام الماضي 2017 وحتى يونيو 116 حادثة قطار، بحسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، لكنّها شهدت طوال العام الماضي 159حادثة على مستوى جميع المحافظات، وهو ما يشير إلى تفاقم الأزمة.

كما تعتبر مصر من بين أسوأ 10 دول في العالم تشهد معدلات حوادث الطرق التي تؤدي إلى الوفاة، إذ سجل العام الماضي مصرع 202 شخص وما يقرب من ألف مصاب، وسجلت القطارات 3 حوادث مدوية، كما وصلت الديون المتراكمة على هيئة السكة الحديد منذ عام 1989 إلى 43 مليار جنيه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة