الجيش المصري يعلن عن تفاصيل العملية العسكرية “سيناء 2018”

الجيش المصري يعلن عن تفاصيل العملية العسكرية “سيناء 2018”

أعلنت القوات المسلحة المصرية، اليوم الخميس، عن حصيلة العملية العسكرية في شبه جزيرة سيناء، التي انطلقت الجمعة الماضي تحت اسم “سيناء 2018”.

وقال المتحدث العسكري المصري، العقيد تامر الرفاعي، في مؤتمر صحفي اليوم، إن “القوات المسلحة قضت على 53 تكفيريًا، ودمرت 378 وكرًا ومخزنًا للعناصر الإرهابية، من بينها مركز إعلامي لتنظيم بيت المقدس”.

وأشار الرفاعي إلى أن القوات “ضبطت 1500 كليوغرام من المواد المستخدمة في العمليات الإرهابية (مادة التي إن تي)، بالإضافة إلى ضبط 57 عربة دفع رباعي و88 دراجة بخارية خاصة بالعناصر الإرهابية، وتدمير 3 أنفاق”.

وأضاف، أن القوات المسلحة تلتزم بقواعد حقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب على أعلى مستوى، لافتًا إلى أن القوات الجوية تعمل خارج المناطق السكنية.

وأشار إلى أن المرحلة الأولى من العملية العسكرية الشاملة لمجابهة الإرهاب في سيناء 2018، شملت مرحلة أولى استمرت أسبوعًا، من خلال جمع المعلومات ووضع الخطط الإستراتيجية.

وأوضح الرفاعي، أن العملية تشمل أنحاء الجمهورية والاتجاهات الإستراتيجية كافة، حيث جرى تفكيك 100 عبوة ناسفة، ثم جرى رفع كفاءة العناصر الأمنية والقوات باستخدام الوسائل التكنولوجية كافة، بالإضافة إلى تأمين المجرى الملاحي لقناة السويس شرقًا وغربًا.

من جانبه، قال اللواء ياسر عبد العزيز ممثل هيئة عمليات القوات المسلحة، إن القوات المشاركة في تنفيذ الخطة هي “عناصر ذات تسليح وتدريب خاص على مجابهة الإرهاب من القوات التابعة للقيادة الموحدة لشرق القناة، والتي تعمل في نطاق عمل الجيشين الثاني والثالث الميدانيين، مدعومة بعناصر من القوات الخاصة من الصاعقة والمظلات، إلى جانب وحدات خاصة من الشرطة المدنية مكلفة بمهام تطهير المناطق بشمال ووسط سيناء من العناصر والبؤر الإرهابية”.

وأكد “أن عناصر الشرطة المدنية وحرس الحدود تشارك في العملية أيضًا بمناطق الدلتا وغرب وادي النيل، من أجل التعامل الفوري مع العناصر الإجرامية وأعمال تهريب الأسلحة والتسلل عبر الحدود الدولية على الاتجاهين الإستراتيجيين الغربي والجنوبي”.

وبين “أن القوات الجوية تقدم الدعم الجوي المباشر للقوات أثناء عمليات تطهير المناطق خارج التجمعات السكنية، والتي تتواجد بها البؤر الإرهابية، بالإضافة إلى مشاركة قطع بحرية تقوم بعمليات إسناد وتأمين للساحل ضد مصادر التهديد الخارجي، وتأمين مصادر الثروات بالمياه الإقليمية والاقتصادية المصرية، إلى جانب حماية الأجانب”.

ونوه إلى “أن القوات تعمل على توفير الإمدادات الغذائية والتأمين الصحي والاجتماعي للسكان المحليين وبالمدن وبالمحافظات التي تشهد عمليات أمنية”.

وعلى مدى 7 سنوات شن الجيش المصري 7 عمليات عسكرية بارزة، بينها اثنتان خارج البلاد، استهدفتا مقرات لـ”عناصر إرهابية” في ليبيا، وأحدثها التي بدأها الجمعة الماضي تحت مسمى “العملية الشاملة – سيناء 2018” في بضع مناطق داخل البلاد، بينها شمال ووسط سيناء، شمال شرقي مصر.