وزير الداخلية التونسي يعيّن رؤساء جددًا للإدارات الأمنية “الحساسة”

وزير الداخلية التونسي يعيّن رؤساء جددًا للإدارات الأمنية “الحساسة”

أفادت مصادر أمنية في تونس، السبت، بإقرار تعيينات جديدة شملت مناصب حساسة بالجهاز الأمني، في أعقاب التعديل الوزاري الذي أجراه رئيس الحكومة يوسف الشاهد وطال منصب وزير الداخلية.

وذكرت وكالة الأنباء التونسية نقلًا عن مصادر أمنية بأنه تم إقرار تعيينات جديدة على رأس 7 إدارات بالأمن الوطني من بينها إدارة مكافحة “الإرهاب”.

وكشفت بأن التسميات شملت أيضًا إدارات الشرطة البلدية والشرطة الفنية والعلمية والأمن السياحي والأمن الخارجي وإدارة الوثائق.

وكان رئيس الحكومة أعلن في وقت سابق عن تعديل وزاري واسع شمل نصف الحقائب الوزارية من بينها منصب وزير الداخلية، حيث عيّن المسؤول البارز في جهاز الحرس الوطني لطفي براهم خلفًا للوزير السابق الهادي مجدوب.

ومنذ الهجمات المسلحة الكبرى التي ضربت البلاد في عام 2015 نجحت الأجهزة الأمنية في تونس في الحد من مخاطر الهجمات  المسلحة بشكل كبير، وسط حملات أمنية واسعة ضد الخلايا النائمة مع تضييق الخناق على المسلحين المتحصنين في الجبال.

ومكافحة التطرف هي إحدى الأولويات الرئيسة لبرنامج التحالف الحكومي، حيث قال رئيس الحكومة يوسف الشاهد:” إن تونس بحاجة إلى الاستقرار لإنعاش الاقتصاد وزيادة الاستثمار.”