وزير الخارجية التونسي يكشف لـ ”إرم نيوز“ عن زيارة مرتقبة لحفتر – إرم نيوز‬‎

وزير الخارجية التونسي يكشف لـ ”إرم نيوز“ عن زيارة مرتقبة لحفتر

وزير الخارجية التونسي يكشف لـ ”إرم نيوز“ عن زيارة مرتقبة لحفتر

المصدر: أنور بن سعيد- إرم نيوز

بدأت السلطات التونسية والليبية التحضير لزيارة هي الأولى من نوعها من المرتقب أن يقوم بها إلى تونس، القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، بعد نحو شهرين من محادثة هاتفية جمعته بالرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الذي وجه له دعوة رسمية للقدوم إلى تونس.

وتوقع وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي في تصريحات خاصة لـ ”إرم نيوز“ ، أن تتم الزيارة في غضون أيام بحسب الأجندة الرسمية للطرفين، مؤكدًا أن حفتر مرحب به في تونس و أن ”لا مشكلة لنا مع أي طرف ليبي وأن مصلحة تونس في جمع كل الأطراف الليبية“.

ولم يحدد الجهيناوي، تاريخ الزيارة ولا أهدافها، مكتفيًا بالتأكيد على أن زيارة القائد العام للجيش الليبي إلى تونس منتظرة قريبًا.

وشدد وزير الخارجية التونسي على أن بلاده ”تتواصل مع جميع الفرقاء الليبيين، وأنها تواصل التنسيق المباشر والمكثف مع المبعوث الأممي الجديد ومع مصر والجزائر لجمع الليبيين دون إقصاء حول طاولة الحوار“.

وأكد الجهيناوي أن هذه المساعي ستتواصل بكثافة في اجتماعات الدورة 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك والتي تعقد من 19 إلى 25 سبتمبر/أيلول، مشيرًا إلى أنه سيلتقي عددًا من المسؤولين من أجل بحث مستجدات الأزمة في ليبيا.

وأكد على موقف تونس الداعم للوصول إلى حل توافقي، والذي تم التأكيد عليه في مبادرة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي حول ليبيا.

وتنص المبادرة التونسية لتسوية الأزمة الليبية، على ألا يكون هناك أي حل عسكري في ليبيا، وأن الحل لا يكون إلا سياسيًا، وأن يكون بين الليبيين أنفسهم، ولا يشمل أي طرف خارجي، وأن يكون تحت رعاية الأمم المتحدة.

وكان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي قد أجرى في 18  يوليو/تموز الماضي محادثة هاتفية مع حفتر، الذي عيّنه مجلس النواب المنتخب قائدًا عامًا للجيش الوطني الليبي.

وقال حفتر إنه يدعم بالكامل المبادرة الثلاثية والمساعي المبذولة من أجل حلحلة الأوضاع في ليبيا، مؤكدًا في الوقت نفسه ترحيبه بالدعوة الموجهة إليه لزيارة تونس وتلبيتها خلال الأيام المقبلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com