الجامعة العربية تشكل لجنة خماسية للتصدّي لمحاولة إسرائيل نيل عضوية مجلس الأمن‎

الجامعة العربية تشكل لجنة خماسية للتصدّي لمحاولة إسرائيل نيل عضوية مجلس الأمن‎
Israel addresses the Security Council Open debate in connection with the agenda item ÒThe situation in the Middle East, including the Palestinian questionÓ

المصدر: الأناضول

وافقت جامعة الدول العربية، اليوم الأحد، على مقترح فلسطيني بتشكيل لجنة عربية خماسية لـ“التصدي لمحاولة إسرائيل نيل عضوية غير دائمة في مجلس الأمن الدولي لعامي 2019 – 2020″.

وقال مندوب فلسطين الدائم في الجامعة العربية، جمال الشوبكي، خلال تصريحات صحفية، إن ”مجلس الجامعة وافق اليوم على اتخاذ قرار تشكيل اللجنة خلال اجتماع دورته العادية الـ148 على مستوى المندوبين الدائمين“.

وستضم اللجنة، بحسب الشوبكي، الأردن الذي يتولّى رئاسة القمة العربية، وجيبوتي، التي تتولّى رئاسة المجلس الوزاري، وفلسطين، والأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط، بالإضافة إلى مصر، العضو في مجلس الأمن.

وحول أهداف اللجنة، أشار السفير الفلسطيني إلى أنها ”ستدعم القضية الفلسطينية، وستتابع تنفيذ قرارات القمة العربية الأخيرة في الأردن، وقرارات المجلس الوزاري العربي“.

وأضاف أن ”الجانب الفلسطيني سيطالب بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني من قبل مجلس الأمن والأمم المتحدة، وأيضًا العضوية الكاملة في مجلس الأمن“.

وشدّد الشوبكي على ”ضرورة أن تكون هناك جهود عربية مكثفة، لمنع إسرائيل من الحصول على عضوية مجلس الأمن، أو الحصول على أصوات الدول الأفريقية“.

ولفت إلى أن ”هناك مشروع قرار وبندًا خاصًا مطروحًا على مجلس الجامعة مقدمًا من فلسطين والسعودية، فيما يتعلق بالتصدي لعقد القمة الأفريقية الإسرائيلية في توغو، الشهر المقبل، وذلك بالتشاور مع الدول العربية“.

والثلاثاء المقبل، يعقد مجلس الجامعة العربية، أعمال دورته العادية الـ148 على مستوى وزراء الخارجية، برئاسة جيبوتي.

ومطلع أغسطس/آب الماضي، نشرت صحيفة ”جروزاليم بوست“ الإسرائيلية تقريرًا قالت فيه إن قمة أفريقية – إسرائيلية ستُعقد في دولة توغو نهاية أكتوبر/تشرين الأول المقبل، مشيرةً إلى أن الأخيرة ستوجّه دعوات إلى 54 دولة أفريقية للمشاركة في القمة المقرر أن تستمر 4 أيام، كما توقعت الصحيفة مشاركة ما بين 20-30 رئيس دولة في القمة.

ومنذ العام 2000، تسعى إسرائيل إلى الحصول على مقعد في المجلس الأممي، فيما يتطلب حصولها على أحد المقاعد المؤقتة في المجلس، تصويت ثلثي أعضاء الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة والبالغ عددهم 193 دولة.

ولتحقيق هذا الهدف، تركز تل أبيب على القوة الدبلوماسية للقارة السمراء، التي لها قرابة 60 مقعدًا في الأمم المتحدة، لكنها تتخوف من التحركات العربية المضادة.

وسيُجرى اقتراع في يوليو/تموز 2018، لاختيار أعضاء جدد غير دائمين في مجلس الأمن.

ويتكون مجلس الأمن الدولي من 15 دولة، بينها 5 دول دائمة العضوية، هي: روسيا، والولايات المتحدة، والصين، وفرنسا، وبريطانيا، وتملك أي دولة منها حق النقض ”الفيتو“، و10 دول أخرى غير دائمة العضوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com