مسؤول تونسي يكشف عن “مخطط إرهابي كبير” ضد مقرات أمنية وعسكرية جنوبي البلاد ‎

مسؤول تونسي يكشف عن “مخطط إرهابي كبير” ضد مقرات أمنية وعسكرية جنوبي البلاد ‎

كشف متحدث باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، وهو جهاز يتبع وزارة العدل في تونس، اليوم السبت، عن إحباط “مخطط إرهابي كبير” كان يستهدف مقرات أمنية وعسكرية جنوب البلاد.

وقال المتحدث سفيان السليطي: إن”5 عناصر إرهابية، من بين 22 عنصرًا متورطًا في المخطط الإرهابي، جرى إيقافهم وإصدار بطاقات إيداع بالسجن بحق 4 منهم”.

وبحسب المتحدث، فإن”المخطط، الذي تم الكشف عنه عبر عمل استخباراتي، كان يقوم على تجنيد عناصر إرهابية داخل تونس بالتنسيق مع عناصر أخرى متواجدة في ليبيا والتحضير لشن ضربات ضد مقرات أمنية وعسكرية جنوب البلاد، كتلك التي تم التحضير لها في مدينة بنقردان في آذار/مارس من العام الماضي، قبل أن يتم إحباطها من قبل الأمن والجيش”.

وذكر المسؤول أن”مساعي الخلية الإرهابية كانت تعمل على استغلال الاضطرابات والاحتجاجات الاجتماعية التي شهدتها مناطق في الجنوب، ومن بينها تطاوين وقبلي في وقت سابق من هذا العام”.

وأفاد السليطي في تصريح لوكالة الأنباء التونسية، بأن النيابة العامة بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب باشرت تحقيقًا ضد 22 متهمًا، من بينهم 5 بحالة احتفاظ و2 بحالة سراح و15 بحالة فرار في ليبيا، من”أجل جرائم إرهابية والتآمر ضد أمن الدولة الداخلي ومحاولة الاعتداء المقصود منه تبديل هيئة الدولة”.

وقال السليطي:إن هذه العملية “تعد من أكبر العمليات نجاحًا على المستوى الاستخباراتي لجهة أن المخطط الإرهابي كان مدروسًا ويعتمد على حشد أكبر عدد من المقاتلين”.

يشار إلى أن القطب القضائي لمكافحة الإرهاب هو هيئة استحدثتها الحكومة التونسية عام 2014 بهدف تخفيف الضغط على محكمة تونس العاصمة، المختصة بالنظر في القضايا الإرهابية ودعم جهود الدولة في مكافحة الإرهاب، وهو هيئة تختص بالنظر في قضايا فئة معينة من المتهمين ونوعية معينة من التهم، ما يجعله هيكلًا ذا مرجعية تختص بالتحقيقات الابتدائية الخاصة .