بعد عام على دحر داعش في بنقردان التونسية.. ”التحقيق  مستمر“

بعد عام على دحر داعش في بنقردان التونسية.. ”التحقيق  مستمر“

المصدر: تونس - إرم نيوز

لا يزال التحقيق مستمرًا في حادثة الهجوم ”الإرهابي“ على مدينة بنقردان من قبل مسلحي تنظيم ”داعش“ الإرهابي بنية السيطرة عليها، بعد عام من الواقعة.

وفي مثل هذا اليوم من العام الماضي، شن مسلحون فجرًا هجومًا مركزًا على مقار أمنية وعسكرية في المدينة الواقعة جنوبي تونس والقريبة من الحدود الليبية بهدف السيطرة عليها.

وسرعان ما تحولت المدينة، التي تعد أحد المعاقل الرئيسية للجماعات السلفية المتشددة في تونس، إلى مسرح لعمليات كر وفر في شوارعها بين قوات الأمن والجيش والعشرات من المسلحين استمرت 3 أيام وانتهت بقتل ما يقارب 50 مسلحًا مقابل سقوط 12 قتيلاً في صفوف الأمنيين والعسكريين و9 مدنيين من بينهم طفلة.

وقال سفيان السليطي وهو متحدث باسم محكمة تونس والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب اليوم الإثنين ”إن القضية المنشورة لدى قاضي التحقيق هي في مراحلها الأخيرة“.

ويسمي سكان بنقردان الذين قدموا دعمًا كبيرًا على الأرض للجيش والأمن تلك الأحداث بـ“الملحمة“، كونها شكلت المواجهة الأولى بشكل مباشر مع ”داعش“ الذي حقق انتصارات متتالية في مناطق أخرى بالشرق الأوسط في تلك الفترة وانتهت بدحره.

كما جاءت تلك المواجهة بعد 3 هجمات إرهابية دامية هزت تونس في 2015 وأوقعت 59 قتيلاً من السياح و13 عنصرًا أمنيًا، وكان تنظيم ”داعش“ المتطرف أعلن مسؤوليته عنها.

وأوضح السليطي لوكالة الأنباء التونسية أن ”التهم في هجوم بن قردان تعلقت بـ 74 شخصًا من بينهم 42 بحالة إيقاف و25 بحالة سراح و7 بحالة فرار“.

وتتضمن الاتهامات بحسب المتحدث التآمر لارتكاب اعتداءات ضد أمن الدولة الداخلي، ومحاولة تبديل هيئة الدولة.

وبعد الحادثة شددت تونس إجراءاتها الأمنية في البلاد وتم تفكيك نحو 160 خليًة إرهابيًة في 2016 ما أدى إلى انحسار نشاط أنصار التنظيم المتطرف.

وكان الهجوم على بنقردان أحد الأسباب وراء قيام تونس بتسريع وتيرة بناء جدار ترابي على جزء من حدودها الشرقية مع ليبيا بطول نحو 250 كيلومترًا بموازاة خندق مائي، مع السعي لوضع نظام مراقبة إلكتروني على الحدود بدعم من ألمانيا والولايات المتحدة.

وتقوم وحدات عسكرية بعمليات تمشيط  مستمرة في مناطق جبيلة غرب البلاد حيث يتوقع تحصن العشرات من بقايا المسلحين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com