بدء تسجيل لاجئين سوريين بعرسال اللبنانية يرغبون في العودة لبلادهم‎ – إرم نيوز‬‎

بدء تسجيل لاجئين سوريين بعرسال اللبنانية يرغبون في العودة لبلادهم‎

بدء تسجيل لاجئين سوريين بعرسال اللبنانية يرغبون في العودة لبلادهم‎

المصدر: الأناضول

بدأت لجان مختصة اليوم الجمعة، بتسجيل اللاجئين السوريين في مخيمات عرسال اللبنانية، الراغبين بالعودة إلى بلادهم، في إطار اتفاق توصلت إليه فصائل معارضة سورية وميليشيا ”حزب الله“ اللبناني.

ونقلت الأناضول، عن مصدر محلي داخل مخيمات عرسال (المحاذية للحدود السورية)، بأن لجانا تابعة لتنظيم ”فتح الشام“ (جبهة النصرة)، وأخرى لـ“سرايا أهل الشام“ (الجيش الحر)، دخلت اليوم، إلى المخيمات وبدأت بتسجيل اللاجئين الراغبين في العودة إلى سوريا.

وذكر المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، أن لجان ”فتح الشام“، سجلت نحو 3 آلاف شخص حتى الساعة (15.00 تغ)، سيتم إعادتهم إلى إدلب (شمالي سوريا)، بينما سجلت لجان ”سرايا أهل الشام“، نحو ألفي شخص حتى ذات التوقيت، سيتم إعادتهم إلى بلدة ”الرحيبة“ في ريف دمشق، دون الإشارة إلى موعد عودة اللاجئين.

ولفت، إلى أن العديد من اللاجئين رفضوا تسجيل أسمائهم بسبب تواصل الاشتباكات والقصف المتبادل بين قوات المعارضة والنظام السوري في المناطق المطروحة للعودة إليها.

وأمس الخميس، أعلن مدير الأمن العام اللبناني، اللواء عباس إبراهيم، خلال مؤتمر صحفي عقده في بيروت، أن ”المسلحين (السوريين) ومن يرغب من المدنيين (النازحين في جرود عرسال) سيتوجهون الى إدلب“.

وأوضح اللواء إبراهيم، أن تلك الخطوة تجري بـ“إشراف الدولة اللبنانية والأمور اللوجستية يتكفل بها الصليب الأحمر“.

كما أعلن الإعلام التابع لـ“حزب الله“، أمس، عن وقف لإطلاق النار على جميع جبهات جرود عرسال الحدودية، شرقي لبنان، منذ السادسة صباحاً بالتوقيت المحلي.

وأفادت مصادر لبنانية مطلعة، أن اتفاق وقف إطلاق النار ”ينطوي على اتفاق أوسع يقضي بخروج عناصر جبهة النصرة، من جرود عرسال، مقابل الإفراج عن 3 عناصر من (حزب الله) أسروا في منطقة (تل العيس) السورية في 2016، أثناء قتالهم إلى جانب قوات النظام السوري“.

وذكرت المصادر، أن مدير الأمن العام اللبناني ”نجح كوسيط في إتمام الاتفاق“، مشيرة إلى أن الاتفاق يقضي باستعادة ”حزب الله“ بعض عناصره الأسرى، كما أن عناصر ”النصرة“ سيخرجون مع عائلاتهم نحو إدلب.

وبحسب المصادر نفسها، فإن الاتفاق ”يشمل أيضاً سرايا أهل الشام، والتي سيتجه عناصرها إلى بلدة الرحيبة، في ريف دمشق“.

ولفتت المصادر، إلى أن ”مهلة تنفيذ الاتفاق لن تكون مفتوحة، بل خلال الأيام القادمة“، مرجحة أن تنتهي ”قبل بداية أغسطس/ آب المقبل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com