أنباء عن مقتل أشهر امرأة مغربية في تنظيم داعش بالعراق

أنباء عن مقتل أشهر امرأة مغربية في تنظيم داعش بالعراق

المصدر: وداد الرنامي- إرم نيوز

تستحق قصة فتيحة المجاطي، أن تكون رواية رعب مشوقة، أو فيلمًا سينمائيًا عن التنظيمات المتطرفة في العالم، فقد كانت أرملة قيادي في تنظيم القاعدة، ثم زوجة الذراع الأيمن لأبي بكر البغدادي.

وذكرت تقارير إعلامية مغربية، أن عناصر مقرّبة من السلفية الجهادية تداولت خبر مقتل فتيحة المجاطي، أول وأشهر مغربية أعلنت مبايعتها لأبي بكر البغدادي.

وأكدت التقارير بأنه تمّت تصفية فتيحة وابنها إلياس على يد قوات الحشد الشعبي بالعراق.

وكانت فتيحة المجاطي المعروفة باسم أم آدم، أرملة كريم المجاطي أحد قياديي تنظيم القاعدة، وقد قتل على يد الأمن السعودي بمدينة الرس عام 2005، إثر فراره مع أسرته من أفغانستان إلى السعودية بعد الغزو الأمريكي.

كما ألقت قوات الأمن السعودي، القبض على فتيحة حينها برفقة ابنها الصغير إلياس، وسلمتهما إلى مصالح الأمن بالمغرب، التي اعتقلتها برفقة ابنها في أحد السجون لأكثر من 6 شهور قبل الإفراج عنها.

وبعد خروجها لم تتراجع فتيحة عن مواقفها المتطرفة، وكانت تتباهى بسفر ابنها إلى العراق، وتزوجت للمرة الثانية بأحد شيوخ السلفية الذي كان قيد الاعتقال، ودخلت معركة شرسة مع السلطات التي رفضت تمتيعهما بالخلوة الشرعية.

وتمكنت  فتيحة عام 2014 من الالتحاق بابنها، حيث استقبلها داعش بالترحاب الكبير، وتزوجت مساعد أبي بكر البغدادي، وأسندت لها مهام قيادية في التنظيم.

واشتهرت بعد ذلك بتغريداتها المتوعدة على ”تويتر“، رغم أن الموقع أغلق حسابها أكثر من مرة، لكنها كانت دائمًا تفتح حسابًا جديدًا، لتعبّر من خلاله عن ولائها لتنظيم داعش، وتنشر بعض الصور، أشهرها صورة رضيع على رأسه وشاح داعش الأسود وفي يده بندقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com