ما هي رسالة بنكيران للسلطات المغربية في استقباله عائلة الزفزافي؟

ما هي رسالة بنكيران للسلطات المغربية في استقباله عائلة الزفزافي؟

المصدر: عبداللطيف الصلحي- إرم نيوز

استقبل رئيس الحكومة المغربية السابق والأمين العام لحزب العدالة والتنمية المغربي، عبد الإله بنكيران، بمنزله في العاصمة الرباط، اليوم الإثنين، والدي ناصر الزفزافي، القائد الميداني لحراك الريف والمتابع حاليًا بتهم ثقيلة في مقدمتها ”المس بالسلامة الداخلية لأمن الدولة“.

اللقاء الذي تم بوساطة من محمد زيان، المحامي ووزير حقوق الإنسان الأسبق، وعضو هيئة دفاع معتقلي ”حراك الريف“، عُقد ببيت بنكيران، حيث عبّر الأخير عن أسفه الشديد لسلسلة الاعتقالات التي تعرض لها العديد من نشطاء ”حراك الريف“ وفي مقدمتهم ناصر الزفزافي.

وأوضح محمد زيان في تصريحات صحفية، ”أن عبد الإله بنكيران، يعرف والد الزفزافي منذ أن كان رئيسًا للحكومة، أثناء زيارة رسمية سابقة قادته للحسيمة لتدشين مؤسسة بن عبد الكريم الخطابي بالمدينة“.

وأشار إلى أن عائلة الزفزافي وبنكيران تحدثا عن آخر المستجدات المتعلقة بحراك الريف، خاصة ما يتعلق باعتقال العشرات من النشطاء وكيفية تجاوز هذا الحراك.

وسيمثُل ناصر الزفزافي، مساء اليوم الإثنين، أمام محكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء في جلسة ستظهر معالم عقوبته، خصوصًا وأن قائد الحراك يواجه رزمة من التهم.

وحافظ بنكيران خلال الأشهر الماضية على حياده وصمته تجاه ”حراك الريف“، خصوصًا وأنه دائمًا ما كان يدعو أنصاره إلى عدم الخروج للاحتجاج. كما أنه لم يُصدر أي بيان أو تصريح رسمي للتفاعل مع هذه القضية الحساسة.

وتعد خطوة بنكيران تحولًا جذريًا في موقف حزب العدالة والتنمية الحاكم من الحراك، وربما قد تكون رسالة موجهة للدولة مفادها أن ”الحراك مشروع، ووجب إطلاق سراح المعتقلين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة