السلطات المغربية توقف الرجل الثاني لـ“حراك الريف“

السلطات المغربية توقف الرجل الثاني لـ“حراك الريف“
Thousands of Moroccans shout slogans during a demonstration in the northern town of Al-Hoceima against official abuses and corruption, Morocco May 30, 2017. REUTERS/Youssef Boudlal

المصدر: الرباط - إرم نيوز

أوقفت السلطات المغربية، اليوم الاثنين، نبيل أحمجيق، أحد قادة حراك الريف في المغرب، الذي يعد ”الرجل الثاني“ للحراك، بحسب مصدر قانوني.

وقال عبد الصدق البوشتاوي، عضو هيئة الدفاع عن نشطاء ”حراك الريف“ الموقوفين في محافظة الحسيمة شمال البلاد، في تدوينة له على ”الفيسبوك“ إنه ”تم إلقاء القبض على نبيل صباح اليوم، من طرف عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية“، ولم يتم تأكيد الخبر بعد من مصادر رسمية مغربية.

ويعتبر نبيل، الرجل الثاني بالحراك بعد ناصر الزفزافي، إذ سبق أن دعا إلى إضراب عام لثلاثة أيام في مدينة الحسيمة، بدأ الجمعة الماضي واستمر 3 أيام .

وأحالت النيابة العامة في المغرب 20 من نشطاء ”حراك الريف“ شمالي البلاد، إلى قاضي التحقيق بتهم ”المس بالسلامة الداخلية للدولة ووحدة المملكة وسيادتها وزعزعة ولاء المواطنين لها“.

وسبق أن أعلن محمد أقوير، الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف في الحسيمة، ارتفاع عدد الموقوفين إثر أحداث الحسيمة إلى 40.

واستمرت الاحتجاجات الداعمة لـ“حراك الريف“ خلال ليلة الاثنين، حيث شهدت الرباط وقفة احتجاجية أمام البرلمان، بالإضافة إلى مسيرات، ووقفات في عدد من مدن الشمال مثل: الحسيمة والناظور وامزورن.

وتشهد الحسيمة وعدد من مدن وقرى منطقة الريف، احتجاجات متواصلة منذ أكتوبر/تشرين أول الماضي؛ للمطالبة بالتنمية و“رفع التهميش“، وذلك إثر وفاة تاجر السمك محسن فكري، الذي قُتل طحنًا داخل شاحنة لجمع النفايات، خلال محاولته الاعتصام بها، لمنع مصادرة أسماكه.

وتعرضت العديد من الوقفات والمسيرات التضامنية مع ”حراك الريف“، إلى التفريق بالقوة من طرف قوات الأمن في عدد من المدن.

والخميس الماضي، قالت الحكومة المغربية إن الاحتجاجات في منطقة الريف وبينها محافظة الحسيمة، ”مشروعة“ و“يكفلها القانون“، وأفاد رئيس الحكومة، سعد الدّين العثماني، أن حكومته تعمل على الاستجابة للمطالب بـ“طريقة معقولة وسريعة“، بحسب الإمكانيات المتوافرة.

وأكد العثماني، خلال افتتاح المجلس الأسبوعي للحكومة، أن حكومته ”تحترم حقوق الإنسان، وحقوق المتهمين، إن كان هناك متهمون، واحترام الإجراءات القانونية كما هو منصوص عليها قانونياً“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com