العثماني في أول اختبار.. تنصيب الحكومة أمام البرلمان والحفاظ على وصايا بنكيران

العثماني في أول اختبار.. تنصيب الحكومة أمام البرلمان والحفاظ على وصايا بنكيران

المصدر: عبد اللطيف الصلحي- إرم نيوز

يدخل رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، مساء اليوم الأربعاء، امتحانًا عسيرًا، بمثوله أمام غرفتي البرلمان (مجلس النواب، ومجلس المستشارين)، لتقديم تصريحه الحكومي، والذي سيكشف فيه  عن الخطوط العريضة لبرنامج حكومته خلال ولايته بالتعاون مع باقي الأحزاب المشكلة للأغلبية، في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية، وكل ما يهم مظاهر الحياة العامة في المغرب.

ولا يستبعد المتتبعون أن يكون برنامج سعد الدين العثماني، والذي صاغته لجنة مشكلة من أحزاب الأغلبية الستة، موضع تقييم شامل من طرف كل مكونات فرق البرلمان، وخاصة منها تلك التي اختارت التموقع في صف المعارضة، وفي مقدمتهم فريق حزب الأصالة والمعاصرة.

وقالت مصادر عليمة لـ“إرم نيوز“، إن البرلمان المغربي ”سيشهد مساء اليوم، جلستيْن لمناقشة مضامين البرنامج الحكومي في غرفة مجلس النواب، وأيضًا في غرفة مجلس المستشارين، مباشرة بعد تقديمه من طرف سعد الدين العثماني، ومن ثم ستُعقد جلسة خاصة بمجلس النواب للتصويت على البرنامج الحكومي، وهو بمثابة تنصيب برلماني للحكومة طبقًا لأحكام الفصل 88 من دستور المغرب“.

وسبق لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أن عبر في ظهور إعلامي سابق، أن برنامج الحكومة التي يشارك فيها حزب العدالة والتنمية، سينُصّ صراحة على استكمال ورش إصلاح صندوق المقاصة والدعم الاجتماعي للفقراء والأرامل، وهو الإصلاح الذي بدأه سلفه عبد الإله بنكيران، بل وأكثر من هذا شدد البرنامج الانتخابي لحزب العدالة والتنمية، خلال الانتخابات البرلمانية الماضية، على مواصلة الإصلاحات الهيكلية، ومنها نظام ”صندوق المقاصة“ مقابل دعم الفئات الهشة، كما عملت الحكومة السابقة على إلغاء دعم الغاز والسكر وتحويل الدعم إلى الأسر المعوزة.

ويخشى أنصار عبد الإله بنكيران في الحزب، أن يكون سعد الدين العثماني قد طبق معظم شروط عزيز أخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار، في البرنامج الحكومي، والتي سبق أن رفضها رئيس الحكومة المعفى بنكيران، وفي مقدمتها وقف منح الدعم للفقراء والأرامل، والتخلي عن إصلاح صندوق المقاصة.