هذه الرسائل حملتها زيارة بابا الفاتيكان لمصر رغم تفجير الكنيستين

هذه الرسائل حملتها زيارة بابا الفاتيكان لمصر رغم تفجير الكنيستين

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

قال خبراء أمنيون وبرلمانيون مصريون إن إصرار البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان على إجراء الزيارة لمصر في موعدها المحدد، تدل على ثقته بقدرة مصر على ضبط الأمن والاستقرار في البلاد.

وكانت تساؤلات كثيرة أُثيرت حول ما إذا كان البابا سيزور مصر في الموعد المحدد بعد حادثة تفجير كنيستي طنطا والإسكندرية التي راح ضحيتهما نحو 190 شخصًا.

وأكد اللواء عادل العمدة، مستشار أكاديمية ناصر العسكرية العليا، وعضو المجلس المصري للشؤون الخارجية إن ”زيارة البابا فرنسيس لمصر في موعدها رغم محاولات تأجيلها أو تشويهها باستهداف المسيحيين وكنائسهم حملت الكثير من الرسائل للعالم لعل أولها أن مصر بلد الأمن والأمان“.

وقال في حديث لـ ”إرم نيوز“ إن زيارة البابا ”ستسهم بدعم السياحة المصرية، لكونه رمزًا دينيًا لملايين المسيحيين في العالم أجمع“.

من ناحيته قال اللواء مجدي البسيوني، الخبير الأمني والاستراتيجي لـ“إرم نيوز“ إن زيارة البابا ”تحمل مدلولاً اقتصادياً جيداً تجاه الأوضاع في مصر، كونه قيادة روحية لم تخش محاولات النيل من الزيارة أو تأجيلها عن موعدها المحدد“.

وعلى الصعيد البرلماني، رحب طارق الخولي عضو البرلمان المصري، بزيارة البابا فرنسيس لمصر، حيث قال في حديث لـ ”إرم نيوز“ إن ”قدرة مصر على تأمين زيارة البابا، ويقينه بما تتمتع به مصر من أمن وأمان حالا دون تأجيل الزيارة خاصة بعد حادث الكنيستين وهو ما يعتبر شهادة ثقة بمصر تجاه الأمن والاستثمار والاقتصاد والاستقرار“.

ووصف النائب أحمد هريدي، عضو البرلمان المصري زيارة البابا أنها تاريخية وغير مسبوقة، حيث قال في تصريحات لـ ”إرم نيوز“ إن ”الجماعات الإرهابية لن تنال من مصر، وزيارة البابا كانت أبلغ رد على من يحاولون تشويه المشهد وزعزعة الاستقرار“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com