ليبرمان يرفض استقبال مصابي هجوم خان شيخون في إسرائيل

ليبرمان يرفض استقبال مصابي هجوم خان شيخون في إسرائيل

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

يعارض وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، مبادرة ستطرح اليوم الأحد، خلال اجتماع المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية ”الكابينيت“، تقضي بجلب مصابي الهجوم بالغازات السامة على مدينة خان شيخون في محافظة إدلب السورية، لتلقي العلاج الطبي في المستشفيات الإسرائيلية.

ويكمن السبب في رفض الوزير الإسرائيلي لتلك الخطوة، فضلا عن المؤسسة العسكرية الإسرائيلية، بحسب ما أورده موقع ”واللا“ العبري اليوم الأحد، في حقيقة أنها تستلزم اتصالا مباشرا ومتدفقا مع الجيش التركي، وهو ما ترفضه المؤسسة العسكرية الإسرائيلية، بحسب معلومات حصل عليها الموقع.

وطبقا لتقرير ”واللا“، يقود وزير شؤون الاستخبارات يسرائيل كاتس تلك المبادرة، وكان توجه بها إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع ليبرمان، مطالبا بسرعة تقديم الدعم والمساعدات الطبية لمصابي الهجوم الكيماوي، والقيام بنقل الحالات الحرجة لتلقي العلاج في المستشفيات الإسرائيلية.

وأشار الموقع، إلى أن ليبرمان عارض المبادرة، وأنه على الرغم من ذلك، سوف يشهد الاجتماع اليوم مناقشات مكثفة في هذا الصدد، في وقت سيركز فيه بالكامل على التطورات في الساحة السورية عقب الهجوم الأمريكي الذي استهدف قاعدة الشعيرات الجوية.

ونقل الموقع عن مصادر سياسية لم يكشف هويتها، أن السر وراء معارضة المؤسسة العسكرية ووزير الدفاع لخطوة نقل المصابين إلى إسرائيل، يكمن في أن تلك الخطوة تتطلب التواصل المباشر مع القوات التركية المسلحة، وأن الوصول البري إلى إدلب لا يتأتى سوى عبر تركيا وبالتنسيق مع القوات التركية فضلا عن الجهات المختصة في سوريا، وهو أمر تعارضه المؤسسة العسكرية الإسرائيلية.

وورد من مكتب وزير الدفاع الإسرائيلي بيانا، أكد خلاله حقيقة موقف المؤسسة العسكرية في هذا الصدد، وجاء فيه أن المبادرة ”لم تطرح في أي منتدى رسمي، ولم تطرح أمام الحكومة أو داخل الكابينيت، أو حتى في منتديات مغلقة أو داخل وزارة الدفاع“، مضيفا أنه ”حين يتم طرح الملف في موضعه المناسب، سوف يعرب الوزير عن موقفه بعد مشاورات مع الجهات الأمنية المختصة“.

وفي غضون ذلك، طالب زعيم المعارضة الإسرائيلية يتسحاق هيرتسوغ بضرورة تدخل إسرائيل لتوفير الرعاية الطبية لمصابي الهجوم الكيماوي، وقال في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام العبرية، إن ”القيم والأخلاق يحتمان على إسرائيل إبداء نوع من الرحمة ومساعدة ضحايا جريمة الحرب التي وقعت في سوريا“، على حد قوله.

ويركز اجتماع المجلس الوزاري المصغر على التطورات في سوريا، عقب الغارات الأمريكية التي استهدفت بقرابة 59 صاروخا من طراز ”توماهوك“ قاعدة الشعيرات الجوية السورية، وما نجم عن ذلك من توتر حاد بين واشنطن وموسكو.

وأكد موقع ”واللا“، أن الاجتماع سيشهد طرح مقترح آخر يخص وزير الداخلية آرييه درعي، يتعلق بالشأن السوري أيضا، وبخلاف مبادرة الوزير كاتس، سوف يطرح درعي بدوره مبادرة بشأن جلب 100 طفل سوري إلى إسرائيل، على أن يكون التركيز على أطفال فقدوا عائلاتهم بالكامل في الحرب السورية.

وطبقا لمصادر تحدث إليها الموقع، تأتي مبادرة درعي بعد مشاورات مع الوكالة اليهودية ودائرة السكان والهجرة الإسرائيلية في الفترة الأخيرة، مضيفة أن الوزير المختص درعي، صادق بالفعل على خطة استجلاب 100 طفل سوري إلى إسرائيل ومنحهم وضعية لاجئين، على أن يتم طرحها اليوم خلال اجتماع المجلس الوزاري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة