الشاهد يبحث في ألمانيا عودة اللاجئين التونسيين ومكافحة ”الإرهاب“

الشاهد يبحث في ألمانيا عودة اللاجئين التونسيين ومكافحة ”الإرهاب“

المصدر: محمد رجب -  إرم نيوز

وصل رئيس الوزراء  التونسي يوسف الشاهد، اليوم الثلاثاء، إلى ألمانيا، في زيارة رسمية، لبحث مسألة عودة اللاجئين التونسيين، غير الشرعيين، ومكافحة ”الإرهاب“.

ويلتقي الشاهد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي ينتظر أن تزور تونس قريبًا، التي أكدت في تصريحات صحفية، أنها ستبحث مع الشاهد الإسراع بتنفيذ إجراءات إعادة اللاجئين التونسيين في ألمانيا والذين تمّ رفض مطالب لجوئهم، وخاصة المصنّفين من الخطيرين على المستوى الأمني.

وقال يوسف الشاهد في مقابلة مع صحيفة ”بيلد“ الألمانية، إن ”السلطات التونسية لم ترتكب أيّ خطأ“، في إشارة إلى مسألة عدم القبول بعودة بعض اللاجئين التونسيين، ومنهم أنيس العامري، المشتبه بوقوفه وراء العملية ”الإرهابية“ في برلين، نهاية العام الماضي.

وأضاف الشاهد: ”ننتظر من السلطات أدلة واضحة على أن الشخص هو تونسي فعلًا، إن المهاجرين غير الشرعيين يستخدمون أوراقاً مزورة؛ ما يعسّر الأمر ويؤدي إلى إبطاء عملية الترحيل والقبول“.

وتابع: ”أنيس العامري لم يكن إرهابيًا حين غادر تونس في 2011 وليس هناك أدلة على أنه أصبح متطرفًا“.

وقيما يتعلق بوثائق الهوية، قال الشاهد: ”هنا تصرفت السلطات التونسية بشكل صائب، فنحن على اتصال وثيق على الدوام مع ألمانيا“، مشيراً إلى أن عدد الرعايا التونسيين المعنيين بإجراءات الترحيل قليل جداً، ولا يتعدّى 1000 شخص“.

وقالت ميركل في رسالتها الأسبوعية، السبت الماضي، إنها تعتزم بالتعاون مع رئيس الوزراء التونسي بحث كيفية التحرك بسرعة أكبر حول هذه المسالة، وخصوصاً في حالات تشمل أشخاصاً خطرين، مضيفة أن تونس عبرت عن ”موقف إيجابي جدا“ في هذه المسالة.

وكان التونسي أنيس العماري (23 عاماً)، الذي رفض طلب لجوئه في أبريل 2016، وراء عملية إرهابية في العاصمة الألمانية برلين، عشية الاحتفالات بأعياد الميلاد، ذهب ضحيتها 12 قتيلًا، وأكثر من 40 جريحًا.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com