الصراع على خلافة بوتفليقة يحتدم في الجزائر

الصراع على خلافة بوتفليقة يحتدم في الجزائر

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

بعدما كاد الجدل أن يتوقف في الجزائر حول مرحلة ما بعد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة،  حتى  فجره مجددًا ترشح رئيس الوزراء عبد المالك سلال للانتخابات النيابية القادمة، ضمن قائمة حزب جبهة التحرير الوطني الذي يقوده بوتفليقة.

وربط البعض هذه الخطوة بالصراع الدائر بين أجنحة السلطة في البلاد لخلافة رئيسها الحالي، الذي تنتهي ولايته الرابعة رسميًا في نيسان/أبريل 2019.

وقال رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية (معارض) في الجزائر، إن ترشح رئيس الوزراء عبد المالك سلال في الانتخابات البرلمانية التي ستجرى في الربيع المقبل، له علاقة بالانتخابات الرئاسية القادمة، مشيرًا إلى أن هذا الترشح دليل على وجود خلاف بين عصب النظام حول خلافة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

ولفت القيادي المعارض محسن بلعباس، إلى أنه في ظل الوضع الحالي يصعب التكهن بمن سيتم اختياره ليكون رئيسًا للجزائر، تاركًا الباب مفتوحًا على إمكانية ترشح عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة مثلما يدفع إليه أنصاره والمنتفعون من حكمه، على حدّ تعبيره، وهي إشارة إلى صعوبة التعرّف على مستقبل رئيس البلاد الذي يواجه متاعب صحية، لكن الموالين له يؤكدون قدرته على تسيير الشأن العام ”حتى في أحلك الظروف“.

وتنتقد المعارضة الجزائرية بكل توجهاتها الإسلامية والعلمانية، انشغال ”الطبقة الحاكمة بمستقبل الحكم وتوزيع الأدوار فيما بينها، بينما مستقبل البلد في خطر“، على حد تعبير الدكتور جيلالي سفيان، رئيس حزب ”جيل جديد“ المقاطع للانتخابات التشريعية المقبلة، والذي قدّر أن هذا الموعد السياسي لن يحمل أي جديد يذكر عدَا أنه يساهم في إطالة عمر النظام الحاكم.

ويقول جيلالي سفيان: إن السلطة الحالية تسير بعدة أجنحة وهي تتصارع فيما بينها لفرض خيارها بعيدًا عن خيار الإرادة الشعبية، وفق تعبيره، مبرزًا أن أحزاب المعارضة التي تشارك في انتخابات مايو/أيار القادم ”تم تدجينها وتجنيدها لهذا الغرض بالذات“.

 ويقصد المتحدث، وجود صفقة سياسية بين الأحزاب الإسلامية تحديدًا ونظام بوتفليقة، الذي اقترح عليهم شخصية إسلامية رئيسًا للجنة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات، وهو السفير الجزائري السابق لدى السعودية ومنظمة التعاون الإسلامي عبد الوهاب دربال.

بدوره، يستغرب الباحث في الشؤون السياسية والأمنية، سمير قلاع الضروس، ترشح رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال لانتخابات البرلمان القادم تحت قبعة حزبية، رغم  أن المعني لم يسبق له توظيف ”لونه السياسي“ للترقية بالوظائف الحكومية والإدارية التي شغلها على مدار سنوات.

ويشدد قلاع الضروس، في حديث مع ”إرم نيوز“، على أن دخول سلال المعترك الانتخابي فجأة يكرس صراعًا بين سرايا الحكم بتوظيف مؤسسة البرلمان لتحديد خليفة الرئيس بوتفليقة، سواء بالتمكين له لإعادة ترشيحه لولاية أخرى حالَ سمح وضعه الصحي بذلك أو بتغيير الوجه السياسي الذي يخلفه على كرسي الرئاسة في انتخابات ربيع 2019.

وتشير عدة تسريبات إلى أن جناحًا في السلطة الحاكمة، يرمي إلى تهيئة عبد المالك سلال لتحضيره لانتخابات الرئاسة المقبلة، لمنافسة مدير ديوان الرئاسة الحالي أحمد أويحيى الذي لا يخفي طموحه في قيادة البلاد، إذا لم يترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية أخرى.

وخلافًا لذلك، يرفض سلال الجهر برغبته خوفًا على ما يبدو من ”غضب الرئيس“ الذي لا يتوانى في معاقبة كل مسؤول يطلق العنان لطموحه الرئاسي، مثلما فعل ذلك مرتين مع مستشاره عبد العزيز بلخادم وأمين عام الحزب الحاكم عمار سعداني وقبلهما رئيس حكومته علي بن فليس الذي انتقم منه بعد رئاسيات 2004 حين ترشح لمنافسته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com