خطة أمريكية للقضاء على داعش في سرت الليبية قبل رحيل أوباما

خطة أمريكية للقضاء على داعش في سرت الليبية قبل رحيل أوباما

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، اليوم الأحد، أن الولايات المتحدة تعمل حاليًا على إعداد خطة للإسراع بالقضاء على تنظيم “داعش” في سرت الليبية، وملاحقة عناصر التنظيم الفارين إلى جنوب المدينة.

وقالت الصحيفة إن ذلك يأتي “في محاولة على ما يبدو للرئيس الأمريكي، باراك أوباما، لحسم معركة سرت بأسرع وقت ممكن”.

وأضافت الصحيفة أن “الخطة تعتمد بشكل أساسي على الضربات الجوية المكثفة للقضاء على المئات من عناصر التنظيم الفارين”.

وأوضحت أنه “وفقاً لمعلومات استخباراتية رصدتها طائرات الاستطلاع التي تحلق فوق سرت، فإن بضع المئات من مقاتلي داعش فروا إلى جنوب المدينة”.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عسكريين أمريكيين قولهم إن “الجيش يقوم حاليا بجمع وتحليل البيانات المتوفرة لديه حول فرار مقاتلين من سرت نحو مناطق مجاورة”.

وأشارت إلى أن “ذلك أثار مخاوف المسؤولين الأمريكيين الذين يخشون من شن التنظيم هجوماً مضاداً على قوات عملية البنيان المرصوص التي أطلقتها حكومة الوفاق الليبية لطرد داعش من مدينة سرت، شمال وسط ليبيا”.

وتدخلت واشنطن في الحرب ضد تنظيم “داعش” في مدينة سرت بناءً على طلب رسمي من حكومة الوفاق؛ حيث أعلن رئيسها فايز السراج، بداية آب/ أغسطس الماضي، بدء ضربات عسكرية أمريكية محدودة.

ومنذ ذلك التاريخ، نفذ الطيران الأمريكي ما لا يقل عن 350 غارة جوية على معاقل “داعش” في سرت، فيما لا تزال عناصر بالتنظيم تختبئ في جيوب المدينة، وتحديداً داخل الأحياء السكنية متحصنين وسط زوجاتهم وأطفالهم.

وفي مايو/أيار الماضي، انطلقت عملية “البنيان المرصوص” بهدف إنهاء سيطرة “داعش”، على سرت، ومع حلول أوائل سبتمبر/أيلول الماضي، تمكنت القوات الليبية المشاركة في العملية من استعادة معظم مناطق وأحياء سرت، وتركت تنظيم “داعش” محاصراً في مساحة محدودة فيها.