#باسيل_لازم_يستقيل .. عنوان معركة ضد ”عنصرية“ وزير

#باسيل_لازم_يستقيل .. عنوان معركة ضد ”عنصرية“ وزير

المصدر: وصفي شهوان - إرم نيوز

تصاعدت الحركة الاحتجاجية الواسعة، ضد وزير الشؤون الخارجية اللبناني جبران باسيل، خلال الساعات الأخيرة، لحد المطالبة باستقالته أو إقالته من مصبه، بعد تصريحاته المثيرة ضد الفلسطينيين والسوريين.

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الإثنين، احتجاجاً على تصريحات الوزير التي اعتبرها كثيرون تمثل ”موقفاً عنصرياً طائفياً“، بعد استثنائه أبناء اللبنانيات المتزوجات من فلسطينيين وسوريين من قرار التجنيس الذي يسعى لإقراره.

ودشّن ناشطون عبر موقع ”تويتر“ وسماً للمطالبة باستقالة باسيل من منصبه في الحكومة اللبنانية تحت عنوان #باسيل_لازم_يستقيل، تصّدر قائمة الوسوم الأكثر تفاعلاً في لبنان، بعد وقت قصير من إطلاقه، تبعه إطلاق وسم آخر بعنوان #باسيل_عنصري_اصيل شهد مشاركات واسعة من مختلف أطياف المغردين.

وكان باسيل قد أثار ضجة واسعة بعد تغريدات أطلقها، مؤخراً، عبر حسابه بموقع ”تويتر“ قال فيها: “ انا مع إقرار قانون منح المرأة الجنسية لأولادها لكن مع استثناء السوريين والفلسطينيين للحفاظ على أرضنا“.

وأضاف في تغريدة أخرى: ”أنا مع حق المرأة المتزوجة من أجنبي بإعطاء الجنسية اللبنانية لأولادها لكن دستورنا وتركيبتنا لا يسمحان بمنح الجنسية الى 400 ألف فلسطيني“.

وعلّق وزير الإعلام اللبناني السابق طارق متري @TarekMitri في تغريدة له عبر حسابه: ”السياسة البائسة لا ترى أن حق المرأة المتزوجة بأجنبي في إعطاء الجنسية لأولادها لايحتمل التمييز بين الناس. فالمساواة أساس كل قانون يقوم على الحق“.

وطالب الأمين العام المساعد لتيار أهل السنة في لبنان المهندس ربيع حداد @Rabih_S_Haddad في تغريدة له بسحب الجنسية من أبناء الجاليات الأخرى قائلاً :“ اذا #باسيل ما بدو يمنح الجنسية لأولاد اللبنانية من سوري أو فلسطيني يصطفل، بالمقابل لازم نسحب جنسية كل متفرنس ومتأيرن“.

وعلقت الناشطة السياسية ريم الأيوبي @RAlayoubi على تصريحات الوزير من زاوية أخرى قائلة:“رغم عنصرية باسيل الواضحة تجاه الفلسطنيين والسوريين بسبب مذهبهم..لم يستنكر اي سياسي آخر تصاريحه“.

وأَضافت: ”غرقان بالفساد والسمسرات ومساهم مباشر بهجرة الشباب اللبناني الجماعية ثم يأتي ليكلمك عن اهمية المحافظة على التركيبة !!“.

وأيدها الصحفي فخر الأيوبي ‏@FakherAlAyoubi في تغريدة له قال فيها: ”أما السياسيين #السنة ف 99.99% منهم ”غنم“ يخشون ظلهم ليسوا بأقل عنصرية منه“.

وغرد المدوّن الفلسطيني ياسر عاشور @yasserashour95 قائلاً: ”المسمى الوظيفي: وزير خارجية لبنان، الوظيفة الحقيقية: نشر العنصرية على تويتر وحظر كل من ينتقده“.

بدوره، علّق الباحث السياسي الفلسطيني حسين @Hussein_Gaza على تصريحات باسيل بتغريدة جاء فيها: ”وزير الخارجية اللبناني يعبر عن نظرة عنصرية رجعية لا زالت مترسبة فيه منذ الحرب الاهلية اللبناني ومثله لا يعول عليه لذلك“.

من جهته، قال المهندس معتز سوبجكي @samloubani مغرداً: “ على فكرة اتحدى جمع اكثر من ١٠٠ شخص فلسطيني ولظروف اجتماعية خاصة يقبلون بالتوطين في لبنان!“.

وأطلقت رابطة الإعلاميين الفلسطينيين في لبنان حملة مناهضة لباسيل، دشنت خلالها وسماً عبر ”تويتر“ بعنوان #وزير_عنصري، واتخذت من شعار (لم أطلب الجنسية.. فلسطين الأصل والهوية) عنواناً لها، وحملت مئات المشاركات من الفلسطينيين والسوريين واللبنانيين والعرب الرافضين لتصريحات باسيل.

وليست هذه المرة الأولى التي تصدر عن الوزير باسيل مواقف مماثلة تجاه اللاجئين في بلاده، حيث أطلق الشهر الماضي تصريحات مثيرة للجدل أيضاً طالب فيها بطرد اللاجئين السوريين وإعادتهم إلى بلادهم بحجة توفير الحماية والأمن للبنان.

وقال باسيل في تلك التصريحات:“الحل الوحيد للنازحين بعودتهم إلى بلادهم لأن بقاءهم في لبنان خطر، ولا يوجد دولة في العالم قادرة على استيعاب هذا العدد”.

وأضاف: ”التوجه الدولي يشجع على إبقاء السوريين فى البلدان التى يوجدون فيها، حيث تُعتبر إعادتهم إلى سوريا مسألة صعبة، كما أن إرسالهم إلى دول أخرى فى الغرب مسألة صعبة ومكلفة أيضاً، لذلك يعمل المجتمع الدولى على إبقائهم حيث هم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة