تقارير: شركة إيرانية متورّطة بفساد عقود نفط عراقية

تقارير: شركة إيرانية متورّطة بفساد عقود نفط عراقية

المصدر: متابعات- إرم نيوز

كشفت تقارير إيرانية أن شركة ”يوناويل“ المملوكة لرجل أعمال إيراني ومقرها إمارة موناكو في فرنسا، متورطة في مزاعم فساد متعلقة بعقود نفطية في العراق، كان على رأسها وزير التعليم العراقي الحالي حسين الشهرستاني.

وبحسب صحيفة ”عصر إيران“ التي نشرت الخبر، فان ”شخصاً عراقياً يقيم في أحد الدول الغربية يدعى باسل جراح، كان حلقة اتصال بين كبار المسؤولين العراقيين وشركة يوناويل التي يملكها إيراني في موناكو“، ولم تكشف الصحيفة عن مالك الشركة الإيرانية.

وكان التحقيق الاستقصائي الذي أجرته ”فيرفاكس ميديا“ و“هافينغتن بوست“، كشف الأربعاء الماضي عن آلاف الوثائق، بشأن وجود عمليات فساد مالي بعقود نفطية عراقية.

وأثار التقرير بشأن الفساد في القطاع النفطي العراقي ردود فعل في أوروبا، إذ داهمت سلطات موناكو مقر شركة «يونا أويل» ومنازل كبار مسؤوليها، واستجوبتهم، بحسب بيان لسلطات الإمارة. وأوضح البيان أن العملية جرت بطلب من مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة في بريطانيا، مضيفاً أنها قضية فساد كبرى وفيها تداعيات دولية.

ونفى الشهرستاني، الذي يشغل حالياً منصب وزير التعليم العالي في العراق، أن تكون لديه أي صلة مباشرة أو غير مباشرة مع الشركة، داعياً الحكومة العراقية إلى مطالبة الصحيفة الأجنبية بتزويدها بكل ما لديها من مستندات ووثائق وأدلة ليتسنى لها محاسبة المفسدين، كما طالب الحكومة العراقية بمقاضاة الصحيفة للتشهير بموظفي الخدمة العامة والشخصيات التي خدمت العراق على حد تعبيره.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمر السبت هيئة النزاهة، أعلى جهة رقابية في البلاد، بالتحقيق بشأن عمليات الفساد المزعومة، داعياً القضاء إلى القيام بملاحقات فورية بشأن ما كشفه التحقيق الذي أعدته مؤسسة ”فيرفاكس ميديا“ الأسترالية بالتعاون مع صحيفة ”هافينغتن بوست“، واستند إلى مئات الآلاف من رسائل البريد الإلكترونية بين شركة ”يونا أويل“ للطاقة، المملوكة لرجل أعمال إيراني وعدد من شركات النفط الدولية، التي تكشف عن ممارسات فاسدة ورشاوى بملايين الدولارات في بعض الدول، بينها العراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com