صراع التنبؤات الجوية في الأردن يضطر الحكومة لقوقنة المهنة

صراع التنبؤات الجوية في الأردن يضطر الحكومة لقوقنة المهنة

المصدر: عمان – سامي محاسنه

 تنوي الحكومة الأردنية تنظيم عمل الرصد والتنبؤات الجوية، إثر تعرض المواطنين وأجهزة الدولة للإرباك مؤخرا بسبب كثرة عدد الذين باتوا يمتهنون“الرصد والتنبؤات الجوية“ بدون حصولهم على رخص لمزاولة المهنة في الأردن.

الأوضاع الجوية التي تعيشها المملكة حاليا، أدت لإرباك حياة المواطنين، بسبب تضارب نشرات الطقس التي تصدر من الجهة الرسمية المعتمدة وهي دائرة الأرصاد الجوية، ومن هواة في الرصد الجوي.

وتعكف الحكومة حاليا على إعداد مسودة قانون لعرضه على مجلس النواب، وبحسب المصادر الرسمية، فإن القانون الجديد سيعمل على تنظيم مهنة الرصد الجوي وإخضاعها لتعليمات،يكون أبرزها حصول الراصد والمتنبئ الجوي على رخصة اعتماد وشهادة في تفسير الظاهر الجوية.

وستكون شهادة الراصد والمتنبئ الجوي لها علاقة بالمهنة،خاصة في مجالات الهندسة أو الجغرافيا أو دراسة الظواهر الجوية والمناخ، بحسب التشريع الجديد المتوقع صدوره قريبا.

من جهته، طالب النائب خليل عطية عبر رسالة بعثها إلى رئيس الوزراء عبدالله النسور،بتقديم الدعم الكامل لدائرة الأرصاد الجوية، من خلال إمدادها بالأجهزة الحديثة،وحل كافة المشاكل التي تواجهها وتقديم الدعم الفوري لكوادرها وإنشاء موقع متميز لها.

وأضاف عطية إن تردي أوضاع أجهزة الرصد للأجواء الجوية،خلق حالة من الإرباك لدى المواطن،ما أدى إلى ضعف ثقته بهذه المؤسسة السيادية،بحيث أصبح معتمدا على الأخبار العالمية.

وعلى ذات الصعيد وجه كتاب وصحفيون وناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي نقدا لاذعا لـ“ هواة الأرصاد الجوية“ دون تسميتهم ، على خلفية تكهناتهم التي سببت إزعاجا وإرباكا للمواطن الأردني جراء التنبؤات غير المبنية على أجهزة ورصد علمي دقيق.

وقال الصحافي والكاتب نصر المجالي“  لو كنت مكان النائب العام في محكمة أمن الدولة في الأردن، لأصدرت أمراً باعتقال الراصدين الجويين في الأردن وجلبهم للتحقيق،بتهمة زعزعة الأمن القومي والاجتماعي والنفسي، بعد مسلسل مسخرات التنبؤات التي سادت في اليومين الأخيرين وزعزعت ثقة الناس في كل شيء حتى طفح الكيل“.

الكاتب والصحفي عماد الحمود قال عبر حسابه على الفيسبوك، ”لاحظ ماذا عند موقع طقس العرب للتنبؤات الآن درجة الحرارة -8 الأربعاء والملموسة نفس الرقم!!؟؟ والخميس -4 والملموسة – 18..معقول؟؟“.

يذكر أن الأردن يعيش حاليا منخفضا جويا شديد البرودة،وتسبب تنوع الأخبار المتعلقة بحالة الطقس المتوقعة بحالة من الإرباك الشديد لدى المواطنين،ما فتح باب الانتقادات الشعبية للحكومة لعدم تنظيمها لهذا القطاع الحيوي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com