أخبار

حزب البعث السوداني ينسحب من الحكومة بسبب التطبيع مع إسرائيل
تاريخ النشر: 24 أكتوبر 2020 17:07 GMT
تاريخ التحديث: 24 أكتوبر 2020 19:30 GMT

حزب البعث السوداني ينسحب من الحكومة بسبب التطبيع مع إسرائيل

أعلن حزب البعث السوداني اليوم السبت، سحب دعمه للحكومة الانتقالية، على خلفية قرار الحكومة بالتطبيع مع إسرائيل كأول رد فعل رسمي من حزب سياسي مشارك في السلطة.

+A -A
المصدر: يحيى كشة – إرم نيوز

أعلن حزب البعث السوداني اليوم السبت، سحب دعمه للحكومة الانتقالية، على خلفية قرار الحكومة بالتطبيع مع إسرائيل كأول رد فعل رسمي من حزب سياسي مشارك في السلطة.

وطالب البعث السوداني القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدنى الرافضة للتطبيع إلى الاصطفاف في جبهة عريضة لمقاومة ما قال إنه ”تزييف لإرادة الشعب السوداني ومحاولات تركيعه وإذلاله“.

واتفقت الحكومة الانتقالية يوم الجمعة على تطبيع العلاقات بين البلدين ضمن اتفاق أمريكي إسرائيلي سوداني، أدى إلى رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأثارت خطوة التطبيع مع إسرائيل جدلا واسعا في الأوساط السودانية بين مؤيد ومعارض للخطوة.

وقال حزب البعث في بيان: ”تابعنا فصول المآساة التي جرت، وتهافُت بعض أطراف السلطة الانتقالية، وخضوعهم للابتزاز الأمريكي الصهيوني، وقفزهم فوق الوثيقة الدستورية التي لم تخول لهم اتخاذ قرارات مصيرية فيما يتعلق بإقامة علاقة مع إسرائيل”.

 ورأى أن ”أمرا مثل هذه العلاقة هو من صميم عمل برلمان منتخب من الشعب السوداني والشعب وحده هو الذي يقرر خياراته“.

واعتبر أن الخطوات السرية السابقة ولقاء رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ”تمثل استخفافا بالشعب السوداني وثورته العظيمة التي رفعت شعارات الحرية والسلام والعدالة“، مشيرا إلى أن ”الشعارات تتجسد كأبلغ ما يكون في القضية الفلسطينية“.

وذكر حزب البعث العربي، أن ”إسرائيل تمثل نموذج الدولة الدينية في أبشع وأسوأ صورها وهي تحاكي وتفوق في ممارساتها أسوأ النظم الفاشية التي عرفتها البشرية في تاريخها“.

كما اعتبر أن ”التطبيع مع إسرائيل مؤامرة دولية تدعمها أطراف دولية وإقليمية لإجهاض الثورة السودانية وإفراغها من مضمونها والعودة بالسودان إلى مستنقع المحاور والتبعية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك