عناصر تابعة لحزب الله تحطّم خيم متظاهرين في بعلبك اللبنانية – إرم نيوز‬‎

عناصر تابعة لحزب الله تحطّم خيم متظاهرين في بعلبك اللبنانية

عناصر تابعة لحزب الله تحطّم خيم متظاهرين في بعلبك اللبنانية

المصدر: الأناضول

اقتحم لبنانيون يحملون رايات ”حزب الله“ اللبناني، ومعهم آخرون من أنصار ”حركة أمل“ المتحالفة، اليوم الثلاثاء، ساحة بمدينة بعلبك شرق البلاد، وحطموا خيمًا كان يعتصم فيها متظاهرون، بحسب شهود عيان.

ووفق المصدر ذاته، فإن الذين اقتحموا ساحة ”خليل مطران“ بمدينة بعلبك، كانوا يرددون شعارات:“نحن شيعة“، و“شيعة، شيعة“.

وفي سياق متصل، اعتصم محتجّون على طريق القصر الجمهوري في بعبدا شرق العاصمة بيروت للمطالبة بالإسراع بتشكيل حكومة تكنوقراط.

ووقع إشكال على طريق القصر بين مناصرين لـ“التيار الوطني الحر“ وآخرين من المحتجّين.

وأفاد شاهد عيان بوقوع تدافع بين الطرفين، وتدخلت القوى الأمنية وعملت على الفصل بين المجموعتين.

ووصلت تعزيزات أمنية إضافية للجيش إلى طريق القصر الجمهوري، وفق المصدر ذاته.

وفي وقت سابق اليوم، شدد قادة الجيش اللبناني في بيان على حرية التظاهر في الساحات العامة، وجددوا التحذير من تداعيات التعرض للممتلكات العامة والخاصة وقطع الطرقات.

ويقطع محتجون طرقات، ويحاولون إغلاق مؤسسات عامة للضغط من أجل تنفيذ مطالبهم.

ويطالب المحتجون بتسريع عملية تشكيل حكومة تكنوقراط، وإجراء انتخابات مبكرة، واستعادة الأموال المنهوبة، ومحاسبة الفاسدين داخل السلطة، ورحيل بقية مكونات الطبقة الحاكمة، التي يتهمونها بالفساد والافتقار للكفاءة.

وأجبرت الاحتجاجات سعد الحريري، على تقديم استقالة حكومته، في 29 من الشهر الماضي، لتتحول إلى حكومة تصريف أعمال.

وبينما يطالب المحتجون بحكومة تكنوقراط، ترغب أطراف، في مقدمتها رئيس الجمهورية، ميشال عون، والتيار الوطني الحر، وجماعة ”حزب الله“ وحركة ”أمل“، بتشكيل حكومة هجين من سياسيين واختصاصيين.

ويعاني لبنان من أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية بين 1975 و1990.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com