إسرائيل تحمل إيران مسؤولية إطلاق الصواريخ من سوريا.. وتتوعد بالرد المناسب – إرم نيوز‬‎

إسرائيل تحمل إيران مسؤولية إطلاق الصواريخ من سوريا.. وتتوعد بالرد المناسب

إسرائيل تحمل إيران مسؤولية إطلاق الصواريخ من سوريا.. وتتوعد بالرد المناسب

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

حملت مصادر إسرائيلية رسمية إيران المسؤولية عن إطلاق أربعة قذائف صاروخية في وقت مبكر اليوم الثلاثاء، من سوريا صوب إسرائيل، وذلك بعد أن أعلن الجيش الإسرائيلي بدوره أن أنظمته الدفاعية أسقطت الصواريخ الأربعة القادمة من ناحية الجولان السوري، وفقًا لما أوردته وسائل الإعلام العبرية.

وذكرت صحيفة ”معاريف“ نقلاً عن وزير الخارجية بحكومة تصريف الأعمال يسرائيل كاتس، أن إسرائيل ترى أن إيران تتحمل المسؤولية عن إطلاق الصواريخ من داخل الأراضي السورية باتجاه الجولان، مضيفًا أن تفاصيل الواقعة قيد الدراسة والتحقيق.

وأضاف كاتس أن إسرائيل ”سترد بالطريقة التي ترى أنها الأنسب“، وقال إن بلاده ”لن تسمح بواقع يضعها في مواجهة عمليات استنزاف وإرهاب“.

تهديدات استراتيجية

وتطرق ذئيف إلكين، وزير حماية البئية بحكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية للواقعة، واعتبر أنها تعبر عن التوتر السائد على صعيد الجبهة الشمالية، مضيفاً أن الحديث يجري عن أحد انعكاسات الحرب التي تخوضها إسرائيل ضد ترسيخ أقدام إيران في سوريا.

وتابع أن إسرائيل تعلم أنها ستكون عرضة لعمليات من هذا النوع، وأن أنظمة ”القبة الحديدية“ قامت بدورها، في إشارة إلى أن الحديث يجري عن قصف تم باستخدام صواريخ قصيرة المدى، وهي الصواريخ التي تخصص أنظمة ”القبة الحديدية“ لاعتراضها.

واعتبر أن ما حدث صباح الثلاثاء يعد رسالة من طهران، وأن ما يحدث على هذه الجبهة ينم عن صراع صعب يدور بإصرار ضد محاولات إيران ترسيخ أقدامها في الأراضي السورية.

ونقلت ”معاريف“ عن وزير النقل بتسلئيل سموتريش، أن إسرائيل تقوم بخطوات كبيرة من أجل منع التهديدات الاستراتيجية وترصد عن كثب ما يدور في الجانب السوري أو في لبنان والعراق، مضيفًا أن هناك علمًا تامًا في إسرائيل بشأن الخطوات الإيرانية في سوريا.

وأكد الوزير بحكومة تصريف الأعمال أن المؤسسة العسكرية الإسرائيلية تبذل الكثير من الجهود، وتستعد لمواجهة تجهيزات الطرف الآخر، ومن ثم كانت قد نصبت الأنظمة الدفاعية المناسبة، بما أسهم في اعتراض الصواريخ الأربعة التي أطلقت صباح اليوم.

سياسات جديدة

وذكرت شركة الأخبار الإسرائيلية (ماكو – حدشوت 12) أن إطلاق الصواريخ يأتي ضمن سياسات إيرانية جديدة كانت قد بدأت قبل شهرين، تقوم على توجيه رد عسكري مقابل كل عملية إسرائيلية هجومية عبر الميليشيات التابعة لها.

واعتبرت أن إيران غيرت سياساتها القديمة، وتتبع سياسة جديدة تتسم بضبط النفس، والاكتفاء برد متناسب على كل عملية عسكرية تنسب لإسرائيل، ومن ثم فإن كل عملية من هذا النوع تندرج ضمن ”المعارك التي تتخلل الحرب“.

وفسر المحلل العسكري روني دانيال هذا الأمر، بأن جهود إيران لبناء وضع قوي في سوريا مازالت مستمرة، وأن الجنرال قاسم سليماني، قائد ”فيلق القدس“ يقود هذه الجهود، وبمعزل تام عن الاحتجاجات الدائرة داخل إيران، مضيفًا أن إيران تنسب لإسرائيل العديد من العمليات العسكرية ومن ثم قررت الرد على كل عملية.

ورأى دانيال أن إيران مع ذلك لا تمتلك القوات العسكرية الكافية في سوريا لتوجيه رد أبعد من ذلك، ومن ثم تستعين بالميليشيات المسلحة الشيعية، أو ميليشيات سورية موالية لها، فضلاً عن منظمة ”حزب الله“ اللبنانية، أضف إلى ذلك حركة ”الجهاد الإسلامي“ في قطاع غزة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com