الأمن السوداني يفرق تظاهرة طلابية في مدينة ”نيالا“ – إرم نيوز‬‎

الأمن السوداني يفرق تظاهرة طلابية في مدينة ”نيالا“

الأمن السوداني يفرق تظاهرة طلابية في مدينة ”نيالا“

المصدر: يحيى كشة – إرم نيوز

فرّقت قوات الأمن السودانية، اليوم الأحد، تظاهرة طلابية بمدينة ”نيالا“ عاصمة ولاية جنوب دارفور غربي البلاد، الذين خرجوا لليوم الثاني على التوالي، احتجاجًا على ندرة الخبز والوقود، وطالبوا بإقالة والي الولاية لعجزه عن توفير الخدمات الأساسية.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع، لتفريق جموع المتظاهرين، كما أطلقت الرصاص الحي عليهم، ما أسفر عن وقوع عدد من الإصابات، وفق  بيان صادر عن تجمع المهنيين.

وقال البيان، إنّ ”المحتجين وصلوا لبيت الضيافة – مقر إقامة الوالي المكلف اللواء هاشم خالد محمود، مطالبين بتوفير الخبز، كما طالبوا بعدم تلاعب الأجهزة الأمنية في توزيع الدقيق والوقود بالمدينة“.

وأدان التجمع ”استخدام الغاز المسيل للدموع وإطلاق الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين“، محذرًا مما سمّاه ”تأخير تعيين ولاة الولايات المدنيين الذين يمثلون الثورة وتطلعاتها“.

كما طالب بالتحقيق الفوري ومحاسبة المسؤولين عن الأحداث الدامية، وقال إنّه ”لا يمكن السماح بأن تستمر سياسة الإفلات من العقاب في ظل الحكومة المدنية“.

من جانبها، أعلنت قوى ”إعلان الحرية والتغيير“ في السودان، يوم الأحد، أنها شرعت في ”خطوات عملية“ مع الحكومة الاتحادية وحكومة ولاية جنوب دارفور؛ للتحقيق ومحاسبة المسؤولين عن ما وصفته بـ“الانتهاكات“ بمظاهرة ”نيالا“.

ونددت قوى ”الحرية والتغيير“، قائدة الحراك الاحتجاجي بالبلاد، في بيان استخدام ”العنف المفرط“ في مواجهة المتظاهرين السلميين.

وقالت قوى التغيير: ”شرعنا في خطوات عملية مع الحكومة الاتحادية والحكومة الولائية لإيقاف هذا العنف فورًا والتحقيق في الانتهاكات“.

وخرجت مدينة ”نيالا“ حاضرة جنوب درافور، في مظاهرات، السبت احتجاجًا على النقص الحاد في الخبز، مع زيادة أسعاره وندرة في المواصلات.

وتفجرت الأوضاع بالمدينة، الأحد، بعد احتكاكات بين المحتجين والشرطة، وأطلقت لجان المقاومة بنيالا دعوات لتسيير مليونية غدًا الاثنين، مطالبة بإقالة الوالي لعجزه عن توفير الخدمات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com