مطالبات إسرائيلية بتعجيل إنهاء وجود ”حماس“ في غزة

مطالبات إسرائيلية بتعجيل إنهاء وجود ”حماس“ في غزة

المصدر: غزة - إرم نيوز

طالب عدد من الساسة ورؤساء الأحزاب الإسرائيلية، اليوم الأحد، بتعجيل توجيه ضربة قاصمة لحركة حماس بعد تكرار إطلاق الصواريخ من الأراضي الفلسطينية، بحسب مزاعم الاحتلال.

وقال يوسي يهوشع، المحلل الإسرائيلي في صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ معقبًا: ”تآكل الردع وابتزاز إسرائيل، حماس تفهم أنه يجب الضغط حتى موعد الانتخابات، ويتضح ذلك من خلال موجة التوتر خلال الأيام الأخيرة“.

عضو الكابينت يسرائيل كاتس، من جهته، قال إن ”ما حدث بالأمس في سديروت لن يمر بهدوء، نحن نعتمد سياسة لا تؤدي لحملة واسعة ولكنها تحافظ على الردع“.

ونقلت إذاعة الاحتلال الإسرائيلي عن رئيس بلدية مستوطنة ”سديروت“ قوله ”يجب الآن شن حملة عسكرية واسعة للقضاء على حماس في قطاع غزة، ولا يجب انتطار وقت آخر، بالقوة فقط يمكن إيقافها“.

بدوره، قال أمير بخبوط، المحلل السياسي في موقع ”واللا“ العبري، إن ”خطوات التصعيد آخذة في الارتفاع، ليس فقط على صعيد الصواريخ من قطاع غزة، ولكن أيضًا عدد الفلسطينيين الذين يحاولون اقتحام الحدود. يمكن أن تكون الخطوة التالية أكثر تعقيدًا“.

هجمات جديدة

وتزامن ذلك مع مزاعم للقناة 13 العبرية التي نقلت عن مسؤولين أمنيين فلسطينيين قولهم إن لديهم معلومات استخبارية عن خليتين تتبعان لحركة ”حماس“ في مدينتي رام الله والخليل تستعدان لشن هجوم على قوات الجيش الإسرائيلي والمستوطنين في الضفة الغربية.

وكشفت المصادر أن حماس تبذل جهودًا كبيرة لشن هجمات في الضفة الغربية، وأنها سمحت بإطلاق الصواريخ الليلة الماضية على سيديروت بهدف إعطاء إشارة إلى مصر وإسرائيل بأنها غير راضية عن التفاهمات التي أبرمت نهاية التصعيد السابق.

ووفقًا لتقرير القناة، فقد زعمت أن مسؤولي ”حماس“ يريدون الاستمرار في عمليات إطلاق الصواريخ على البلدات الإسرائيلية في الأيام القادمة.

المحلل الفلسطيني عدنان أبوعامر، أستاذ العلوم السياسية، قال إن ”قراءة رد فعل #إسرائيل على صواريخ #غزة، تؤكد المؤكد بأنها ما زالت راغبة بإمضاء فترة انتخابات سبتمبر بما كان عليه الحال عشية انتخابات أبريل، ما يطرح تساؤلات عدة حول السلوك المتوقع للمقاومة.. هل تمنحه هذا الهدوء المرغوب، أم تحاول ابتزازه، وإلى أي حد، ووفق أي سقف عسكري؟“.

وأضاف عبر ”تويتر“: ”الأحد الاجتماع الأسبوعي لحكومة #إسرائيل، وقد يحتاج نتنياهو حدثًا ما يبدأ به حديثه للصحافة، التي تترقب رد فعله على سقوط صواريخ على مستوطنات غلاف #غزة لليوم الثاني على التوالي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com