الخارجية الفلسطينية ترفض تهديد ”ترامب“ للجنائية الدولية

الخارجية الفلسطينية ترفض تهديد ”ترامب“ للجنائية الدولية

المصدر: الأناضول

عبّرت الخارجية الفلسطينية، اليوم السبت، عن رفضها لتهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، للمحكمة الجنائية الدولية، معتبرة أنها بمثابة ”حكم بإعدام شعبنا“.

وقالت الوزارة، في بيان، إن ”التصعيد الإسرائيلي في عمليات الإعدام خارج القانون، ودون أي مبرر، يستمد التشجيع، والغطاء، والحصانة، من مواقف ترامب، وتهديداته العلنية للمحكمة الجنائية الدولية“.

وأوضحت أن ”عمليات القمع المتواصلة حولت جنود الاحتلال بالفعل إلى آلات قتل متحركة، كترجمة واضحة لثقافة العنصرية، والكراهية، والتطرف، التي باتت تسيطر على مفاصل دولة الاحتلال“.

ودعا البيان، الجنائية الدولية وأعضاءها إلى ”اتخاذ مواقف واضحة للحفاظ على استقلالية وتكامل عملها، لاسيما عبر عقد جلسة خاصة لجمعية الدول الموقعة على معاهدة المحكمة، لمناقشة تهديدات ترامب، وأثرها على أدوات العدالة الدولية“.

كما طالب ”مجلس الأمن بحماية مسؤولياته القانونية والأخلاقية، والخروج عن صمته إزاء الإعدامات الميدانية، واتخاذ الإجراءات القانونية الكفيلة بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني“.

واستشهد أمس الجمعة، فتى فلسطيني وأُصيب 66 متظاهرًا بجراح مختلفة، جراء اعتداء الجيش الإسرائيلي على مسيرات ”العودة“، شرق قطاع غزة.

وتوعد الرئيس الأمريكي في بيان، الجمعة، بأن ”أي محاولة من الجنائية الدولية لاستهداف الولايات المتحدة، أو إسرائيل، أو أي من حلفاء واشنطن، ستتعرض لرد قوي“.

كما حذر المحكمة من محاولة مقاضاة أي مواطن أمريكي أو إسرائيلي، على خلفية شكاوى قدمها فلسطينيون ضد انتهاكات تل أبيب.