رشيد نكّاز.. مرشح محتمل للرئاسة يسطع نجمه في الجزائر (فيديو) – إرم نيوز‬‎

رشيد نكّاز.. مرشح محتمل للرئاسة يسطع نجمه في الجزائر (فيديو)

رشيد نكّاز.. مرشح محتمل للرئاسة يسطع نجمه في الجزائر (فيديو)

المصدر: كمال بونوار– إرم نيوز 

نجح الملياردير والمعارض الجزائري، رشيد نكاز، في استقطاب عشرات الآلاف من مواطنيه، على نحو طرح تساؤلات حول حقيقة قوة شعبية الرجل.

فبعد أسبوع من نجاحه في دخول الجزائر، عقب ساعات من احتجازه في مطار ”شارل دو غول“ في باريس، تمكّن نكاز وهو مرشح سابق للرئاسيات الفرنسية، من استيعاب أعداد ضخمة من الجزائريين في مهرجانات شعبية نظمها في محافظات خنشلة، وقالمة، وميلة، وعنابة والطارف.

وخلال تجمع جماهيري أقامه في قلب محافظة قسنطينة (400 كم شرق)، مساء الخميس، نجح نكاز في جلب 10 آلاف شخص إلى ”ساحة الشهداء“، وهو عدد نادرًا ما استطاعت قوى الموالاة والمعارضة حشده، رغم وسائل الدعاية الكثيرة في شارع محلي بات يعاف السياسة.

ظهور مثير

ويتساءل مراقبون عمّا إذا كان الظهور البارز لنكاز هو سيناريو تحبكه جهة ما، أم أنّ الرجل عرف كيف يجد التوليفة المناسبة لاستثمار الغضب الشعبي، قبل شهرين على انتخابات الرئاسة الجزائرية المزمع إجراؤها في 18 أبريل/ نيسان، والتذمر المتواصل محليًا إزاء ترشح الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، رغم وضعه الصحي المتردّي.

ويراهن نكاز على تسريع جولاته المكوكية عبر المحافظات، وجمع 75 ألف توقيع التي يشترطها المشرّع المحلي لأي شخص يريد الترشح للاقتراع الرئاسي، علمًا أنّه كان قد اشتكى في ربيع 2014 من ”مضايقات سلطوية“ حالت دون جمعه الكم المذكور من التوقيعات.

وخلال عامي 2014 و2016، لفت رشيد نكاز الأنظار بمسيراته من أجل ”التغيير“، حيث قطع ”محامي المنقّبات“، كما يطلق عليه في أوروبا، 3124 كيلومترًا عبر مختلف جهات الجزائر احتجاجًا على قرار الحكومة باستغلال الغاز الصخري جنوبًا.

اللعب على وتر العاطفة

وفي تصريحات لشبكة ”إرم نيوز“، تقول الخبيرة السوسيولوجية، نعيمة مباركي، إنّ نكاز عرف كيف يلعب على الوتر العاطفي لمواطنيه، خصوصًا مع اعتماد نكاز لخطاب شعبوي مدجّج بالشعارات التي يتبناها الغاضبون.

وتابعت مباركي: أن ”نكاز درس سوسيولوجيا الشارع، لذا تبنى اللغة المحلية الدارجة لاستمالة الشباب والنساء وسائر الشرائح، كما يحرص نكاز على الظهور بثوب المواطن البسيط رغم ثروته الطائلة، ويحتكّ بمواطنيه في المقاهي والساحات الشعبية، بعيدًا عن الطرق المستهلكة التي لا يزال يعتمدها عموم الساسة في الجزائر“.

وينأى الناشط السياسي، فيصل عتيق، بحراك نكاز عن أي سيناريو، معتبرًا أنّ الرجل ”ذكي في مخاطبته بني جلدته، ويجيد استثمار ما تعرض له من مضايقات في الجزائر وفرنسا، بجانب قيامه بعدة مواقف دغدغت مشاعر الجزائريين، على منوال تخليه عن الجنسية الفرنسية“، ما أقنع كثيرًا من مواطني الرجل بقدرته على تصحيح المسار العام.

ويتوقع عتيق أن يكون نكاز ”الحصان الأسود“ في رئاسيات 2019، مؤكدًا أن استبعاده عن قائمة المرشحين سيزيد من مآزق النظام الحاكم.

لكن عتيق يستدرك بالقول إن ”تشتت المعارضة وابتعادها عن طرح المرشح التوافقي، سيؤثر على حظوظ نكاز على التنافس بقوة في انتخابات موسومة بالحسم سلفًا لمصلحة بوتفليقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com