الملياردير الجزائري رشيد نكاز يقود مسيرة تدعو لإحياء الاتحاد المغاربي – إرم نيوز‬‎

الملياردير الجزائري رشيد نكاز يقود مسيرة تدعو لإحياء الاتحاد المغاربي

الملياردير الجزائري رشيد نكاز يقود مسيرة تدعو لإحياء الاتحاد المغاربي

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

باشر الملياردير الجزائري رشيد نكاز، تحضيراته لتنظيم مسيرة مشيًا على الأقدام، تقوده من مدينة عنابة الشرقية في الجزائر إلى العاصمة التونسية على مسافة 300 كم، ”لتحريك الشعوب المغاربية، ولكي يشعر القادة بجدوى إعادة إحياء اتحاد دول المغرب العربي مجددًا“.

وأعلن رشيد نكاز، وهو ناشط سياسي مثير للجدل، عن جديته في ما سماها ”المسيرة من أجل المغرب الكبير: 1989-2018″، بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ29 لتأسيس الاتحاد المغاربي.

ويعمل الملياردير الشهير منذ سنوات جاهدًا لصالح إعادة إحياء اتحاد دول المغرب العربي المعطل بسبب الخلافات السياسية للقادة، خاصة بين مسؤولي الجزائر والمغرب لتعارض مواقفهما من النزاع في الصحراء الغربية.

وخلال عامي 2014 و2016، لفت رشيد نكاز الأنظار بمسيراته التي قطع فيها الجزائر طولاً وعرضًا، إذ قطع 3124 كلم للاحتجاج على توجه حكومة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لاستغلال الغاز الصخري، وكذلك للمطالبة بالتغيير السياسي، بحسب تأكيداته.

ويعتزم نكاز القيام بخطوة مماثلة في الفترة بين الـ 8 والـ 17 من فبراير/ شباط 2018، وقال إنه: سيربط  تونس العاصمة بمدينة عنابة الواقعة بأقصى الجزائر.

ويُعرف الملياردير الجزائري في فرنسا وأوروبا، بأنه ”محامي المنقبات“ لتضامنه الدائم مع النساء المسلمات في مواجهتهن قرارات السلطات الفرنسية والأوروبية بحظر الحجاب والبرقع والمايوه الشرعي الذي يسمى ”البوركيني“ في أوروبا.

وظل رشيد نكاز يدفع الغرامات التي تفرضها الحكومات الغربية على المسلمات بسبب ارتداء الزيّ الإسلامي.

وقد ترشح المعني لانتخابات الرئاسة الفرنسية عام 2006 ثم خاض تجربة سياسية أخرى بالترشح لانتخابات البرلمان عام 2007 وأخيرًا قرر التنازل طوعًا عن جنسيته الفرنسية والاكتفاء بالجنسية الأصلية.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلن رشيد نكاز تكفله التام برحلة تضامنية لنواب البرلمان الجزائري إلى بورما للتضامن مع مسلمي الروهينغا المضطهدين.

واختار التوجه وحيدًا من الجزائر إلى قطر ثم ماليزيا وصولاً إلى ميانمار، ولم يرافقه في الرحلة سوى حسن عريبي النائب الجزائري والقيادي بجبهة العدالة والتنمية الإسلامي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com