من هو المتشدد ”زيزو“ الذي أعلن الجيش الليبي مقتله في درنة؟

من هو المتشدد ”زيزو“ الذي أعلن الجيش الليبي مقتله في درنة؟

المصدر: عبدالعزيز الرواف- إرم نيوز

أعلن الجيش الليبي انتشال جثة القيادي في ”مجلس شورى درنة“ وأحد أبرز أعضاء تنظيم داعش، عبدالعزيز الجيباني، الشهير بـ“زيزو“، وذلك بعد اقتحام المدينة القديمة في درنة شرق ليبيا.

والتحق الجيباني المولود في مدينة درنة عام 1978، بكتيبة بوسليم عند تأسيسها في مدينة درنة عام 2011، وأصبح من أهم القيادات فيها، ويعتبر مسؤولًا عن ملاحقة الشباب المؤيد للجيش الليبي في مدينة درنة، والقبض عليهم.

وحسب ما أشارت إليه جهات أمنية سابقًا، فإنه مسؤول -أيضًا- عن مقتل بضع شخصيات في درنة، منهم: حسين البرعصي وأحميدة القناشي.

وكان التنظيم وضع البرعصي والقناشي في سجن خاص بمجلس الشورى غربي مدينة درنة المعروف بسجن ”بشارة“، وعرض التنظيم حينها إصدارًا مرئيًّا لوقائع التحقيق معهما، من قبل قيادي ظهر ملثَّمًا في الإصدار، حاتم ميزون، ثم في نهاية الإصدار تم إعدام البرعصي والقناشي رميًا بالرصاص.

كما عُيّن الجيباني مسؤولًا لسجن ”ضالع“، إذ أشرف شخصيًّا على عمليات التعذيب حسب ما اعترف به الذين قبض عليهم من العناصر المتشددة لاحقًا، كما كلف مسؤولًا عن سرية صاروخية بقصف مطار الأبرق بضع مرات في عامي 2013 و 2014.

وفقد الجيباني إحدى رجليه حين كان قائدًا لعمليات مجلس الشورى في محور الظهر الأحمر جنوب درنة، كما قامت قوة مكافحة الإرهاب بعملية نوعية للإمساك به داخل شارع ”الكوي“ بعد ورود معلومات عن تواجده بمنزله قبل إعلان تحرير درنة، لكنه استطاع الهرب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com