أبو الغيط: لم أرصد توافقات حول عودة سوريا للجامعة العربية‎

أبو الغيط: لم أرصد توافقات حول عودة سوريا للجامعة العربية‎

المصدر: الاناضول

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، يوم الاثنين، إنه لم يرصد توافقًا يمكن أن يؤدي إلى اجتماع وزراء الخارجية للدعوة إلى عودة سوريا إلى الجامعة العربية.

جاء ذلك في تصريح للصحافيين، عقب لقائه الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الاثنين، في قصر الرئاسة شرق بيروت.

ولدى سؤاله عن عودة سوريا إلى الجامعة العربية، أوضح أبو الغيط، أنه ”بعد التفكير، أقول إنني أتابع بدقة متناهية هذا الموضوع، ولكنني لم أرصد بعدُ أن هناك خلاصات تقود إلى التوافق الذي نتحدث عنه، والذي يمكن أن يؤدي إلى اجتماع لوزراء الخارجية، يعلنون فيه انتهاء الخلاف، ودعوة سوريا إلى العودة إلى الجامعة“.

وأشار إلى أنه ”لا مؤشرات حول نضوج الوضع بالنسبة لسوريا، والحديث حول عودتها هو بالكواليس، ويجب أن يكون هناك توافق حول عودتها، ومسألة العودة الى الجامعة العربية مرتبطة بالتوافق السياسي“.

وتابع أبو الغيط: ”حضرت إلى لبنان، لأعبر للرئيس عون، عن عميق التهاني من قبل الجامعة العربية، ومن قبلي على تشكيل الحكومة اللبنانية“، متمنيًا ”الكثير من الاستقرار والتقدّم للبنان“.

وأردف قائلًا: ”أتيح لي مناقشة نتائج القمَّة الاقتصادية التي عقدت في الـ 22 من يناير/كانون الثاني الماضي، وواضح لي اهتمام الرئيس عون، بمتابعة قرارات القمّة، والذي كان له مبادرة محددة فيما يتعلق ببنك التنمية“.

وأكد أن ”هذه القمّة تميَّزت بالعديد من المخرجات، التي سيكون لها تأثيرها خلال السنوات المقبلة، وقدَّمت للرئيس عون، تقريرًا عن تحضيرات قمَّتين أخريين؛ القمّة الأوروبية (العربية) التي ستعقد في مصر في الـ 24 و25 من فبراير/شباط الحالي، والقمّة العربية في تونس، أواخر مارس/آذار المقبل“.

وأشار أبو الغيط، إلى أن عون، وعد أن يكون هناك مشاركة لبنانية ناشطة، سواء أكانت في شرم الشيخ (بمصر) أم تونس؛ لأن ”لبنان بلد ثقافة، وحضوره على هذا المستوى دائمًا ما يكون له تأثيره“.

ويزور أبو الغيط، لبنان، في زيارة رسمية ليوم واحد، يلتقي خلالها المسؤولين اللبنانيين.