مجدلاني يكشف الأسباب الحقيقية لتشكيل الحكومة الفلسطينية المرتقبة

مجدلاني يكشف الأسباب الحقيقية لتشكيل الحكومة الفلسطينية المرتقبة

المصدر: سامح المدهون-إرم نيوز

كشف الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أحمد مجدلاني، عن الأسباب المباشرة وراء دعوة القيادة الفلسطينية لتشكيل حكومة جديدة؛ عقب قبول الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس، لاستقالة حكومة الوفاق برئاسة رامي الحمدالله.

وقال مجدلاني، في حديث خاص لـ ”إرم نيوز“، إن ”قرار تشكيل حكومة جديدة، جاء بسبب انسداد أفق المصالحة مع حركة حماس، وخاصة أن حكومة الوفاق التي شكلت من أجل هدفين أساسيين، وهما التحضير للانتخابات وتوحيد أجهزة السلطة في الضفة وغزة، لم تنجح بسبب عراقيل وضعتها حركة حماس، مما استدعى معالجة سياسية عاجلة“.

وأضاف مجدلاني: ”واقعيًا وعمليًا، حركة حماس كانت ولا زالت تدير قطاع غزة، ولم يكن صحيحًا على الإطلاق أنها قد حلت اللجنة الإدارية عند تشكيل حكومة الوفاق الوطني، على العكس استمرت حكومة الوفاق واستمرت حكومة حماس بممارسة كل الصلاحيات، ومنعت حكومة الوفاق من تسلم أي مهام رسمية، بما في ذلك الأمن وجباية الضرائب، وتحولت حكومة الوفاق إلى ممول“.

وتابع مجدلاني: ”تشكيل الحكومة جاء تنفيذًا لقرارات المجالس المركزية والوطنية، وخاصة أننا في مرحلة الانتقال من السلطة إلى الدولة، وعودة الولاية السياسية والقانونية لمنظمة التحرير الفلسطينية“.

وحول الحديث عن نية حماس بتشكيل حكومة موازية في قطاع غزة، قال مجدلاني: ”حركة حماس دون أن تشكل حكومة، هي أمر واقع بغزة قائم بالفعل، وتريد أن تُشرك فصائل أخرى من الأحزاب الصغيرة التي ليس لها تأثير والتي تعمل تحت إدارتها وتوجيهاتها“.

وأضاف: ”إن الفصائل الفلسطينية التابعة للمنظمة لن تكون عونًا لأي مشروع انفصالي في قطاع غزة، ومشاركة بعض الفصائل الفلسطينية في مسيرات العودة لا يعني بالضرورة موافقتها على مشاركة حماس في حكومة انفصالية في قطاع غزة“.

وحول التحركات الأممية والمصرية بالشأن الفلسطيني، تابع مجدلاني: ”إن تدخل المنسق الأممي لعملية السلام، نيكولاي ملادينوف له علاقة بتقريب وجهات النظر بين حماس وإسرائيل والوصول للاتفاق بينهما، وليس له علاقة بالشأن الفلسطيني“، موضحًا أن ”الجهد المصري له علاقة بإدراك القاهرة للوضع الاجتماعي والإنساني في قطاع غزة، وغير مرتبط بالوضع السياسي أو الاعتراف بحركة حماس“.

وقدّمت حكومة الوفاق الفلسطيني، برئاسة رامي الحمدالله، استقالتها للرئيس عبّاس، بعد أربع سنوات من تشكيلها بالاتفاق مع حماس، من خلال اتفاقية الشاطئ عام 2014، لتفتح الطريق أمام تشكيل حكومة فصائلية من منظمة التحرير الفلسطينية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com