محافظ كركوك السابق نجم الدين كريم يعلن انشقاقه عن حزب جلال طالباني‎

محافظ كركوك السابق نجم الدين كريم يعلن انشقاقه عن حزب جلال طالباني‎

المصدر: بغداد - إرم نيوز

أعلن محافظ كركوك السابق نجم الدين كريم، اليوم الخميس، انشقاقه عن حزب الاتحاد الوطني الحاكم في محافظة السليمانية في كردستان العراق، وذلك على إثر خلافات بدأت منذ أيلول/ سبتمبر من العام الماضي.

ورغم غياب نجم الدين كريم عن لوائح الاتحاد الوطني لكن لم يُعلن عن إقصائه بشكل رسمي.

وقال كريم، في تصريحات متلفزة لشبكة رووداو الكردية، إن فك ارتباطه بشكل كامل مع الاتحاد الوطني ولم يحضر أي اجتماع للحزب منذ السادس عشر من أكتوبر الماضي، عندما اقتحمت قوات من الجيش العراقي محافظة كركوك وطردت قوات البيشمركة منها، إثر إجراء استفتاء الانفصال.

وأضاف كريم، وهو قيادي سابق في حزب الاتحاد: ”لم تعد لي أية صلة رسمية مع الاتحاد، باستثناء علاقة صداقة مع كوسرت رسول نائب الأمين العام للاتحاد الوطني“، مشيًرا إلى أن الاتحاد لم يطلب منه الحضور لأية اجتماعات خلال الفترة الماضية.

ولفت كريم إلى أن عدة أشخاص تسببوا بدخول القوات العراقية إلى كركوك، لكن لم يحقق الاتحاد الوطني في ذلك ولم يعاقب أحدًا.

ورد كريم على الأنباء التي أشارت إلى انضمامه للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني بأنه لم ينضم للحزب لغاية الآن، وعندما يقرر سيعلن ذلك.

 وتصاعدت الخلافات بين حزب الاتحاد الوطني ونجم الدين كريم خلال الفترة التي سيطرت فيها القوات العراقية الاتحادية على كركوك، فيما ألقي باللوم في جزء من تلك الأحداث على كريم بسبب ”الإجراءات الاستفزازية التي قام بها“، وهو ما أثار حفيظة بقية المكونات كالتركمان والعرب.