صحيفة عبرية: البالونات الحارقة مازالت تؤرق سكان غلاف غزة رغم الهدنة – إرم نيوز‬‎

صحيفة عبرية: البالونات الحارقة مازالت تؤرق سكان غلاف غزة رغم الهدنة

صحيفة عبرية: البالونات الحارقة مازالت تؤرق سكان غلاف غزة رغم الهدنة

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الثلاثاء، أن ظاهرة البالونات الحارقة التي تطلق من قطاع غزة؛ لتلتهم مساحات من الأراضي الزراعية والأحراش في مستوطنات غلاف غزة، لم تتوقف على الرغم من التهدئة القائمة حاليًا مع حركة حماس.

وقالت إن 4 بالونات تحمل مواد مشتعلة سقطت على مقربة من كيبوتس ”إيرز“ شمال غرب النقب، بين عسقلان وسديروت، محذرة من استمرار ما سمته ”إرهاب البالونات الحارقة“.

ونقل موقع صحيفة ”معاريف“ عن إيال حاغبي، ضابط الأمن الأول لمجلس بلدية ”شاعار هانيغف“، أن اليومين الماضيين شهدا حالة من الهدوء على خلفية التهدئة مع حماس، لكن 4 بالونات تحمل مواد حارقة سقطت اليوم من دون أن تسبب حرائق، لكنه وصف الوضع الراهن بـ“الواقع الغريب“، منتقدًا فتح المعابر للفلسطينيين وفي الوقت نفسه استمرار إطلاق البالونات الحارقة.

ونوهت الصحيفة عبر موقعها الإلكتروني إلى قيام وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان بعقد جلسة لتقييم الأوضاع مع قادة الجيش، ناقش خلالها إعادة فتح معبر كرم أبو سالم وتوسيع مساحة الصيد قبالة سواحل غزة، لتصل إلى 9 أميال، بدلًا من 3 أميال مسموح بها حاليًا.

وأكدت أن قرار ليبرمان مرهون بالأوضاع على الأرض، ما يعني أنه كلما استمر الهدوء قدمت إسرائيل تسهيلات لسكان قطاع غزة، ناقلة عن مصدر كبير، لم تكشف هويته، أن اتفاق الهدنة مع حماس جاهز تمامًا، ونافيًا أن تكون الأيام الأخيرة قد شهدت العودة إلى ظاهرة الطائرات الورقية والبالونات الحارقة.

ونوهت ”معاريف“ إلى أن آخر الحرائق التي نجمت عن البالونات الحارقة كانت أمس الأول، حيث سقط بالون حارق في أحراش منطقتي دوروت وآخر في أحراش كراميم جنوبي البلاد، فيما شهدت الشهور الأخيرة 1400 بؤرة حريق التهمت قرابة 30 ألف دونم من الحقول الزراعية ومناطق الأحراش والمحميات الطبيعية.

وبيّنت أن الأيام الأخيرة شهدت تحولًا جذريًا في السياسات الإسرائيلية، حيث صادقت المؤسسة العسكرية على إدخال 35 شاحنة من مواد البناء والسولار لصالح سكان قطاع غزة، وسمحت باستكمال مشاريع دولية في خان يونس ومخيم البريج، كبادرة أولى على استعداد إسرائيل لتقديم تسهيلات لسكان غزة، وتخفيف وطأة الحصار بما يحقق المصالح الإسرائيلية الخاصة بالاستقرار والأمن لسكان الجنوب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com