منظمة التحرير الفلسطينية ترفض اتهام عباس بـ“معاداة السامية“

منظمة التحرير الفلسطينية ترفض اتهام عباس بـ“معاداة السامية“
Palestinian President Mahmoud Abbas gestures during the Palestinian National Council meeting in Ramallah, in the occupied West Bank April 30, 2018. REUTERS/Mohamad Torokman

المصدر: الأناضول 

رفضت منظمة التحرير الفلسطينية، الخميس، تهمة معاداة السامية التي وجهتها إسرائيل لخطاب الرئيس محمود عباس، في افتتاح المجلس الوطني الفلسطيني، الإثنين الماضي.

وقال المتحدث باسم حركة فتح، جمال نزّال، في بيان:“ إن فتح ترفض رفضًا نابعًا من صميم برنامجها وفلسفتها السياسية قبول تهمة اللاسامية غير المعبرة عن أخلاقيتها وثقافة مؤيديها وقيادتها“.

وأضاف:“ رئيس الحركة (محمود عباس) يبذل منذ عقود طويلة مساعيه للوصول إلى الاستقلال الوطني بالطرق السلمية، ورفض إضفاء مسوغات دينية لنزاعنا ضد الاحتلال“.

ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس الأربعاء، خطاب الفلسطيني محمود عباس خلال افتتاح المجلس الوطني الفلسطيني بأنه ”معاد للسامية“.

وقال نتنياهو، في بيان: ”ألقى أبو مازن (عباس) خطابًا آخر معاديًا للسامية“.

بدوره قال وزير شؤون الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية، أليستر بيرت،  ”تصريحات الرئيس الفلسطيني عباس أمام المجلس الوطني الفلسطيني مقلقة بشدة.. أي محاولة لتبرير أي جانب من المحرقة النازية أو التقليل من جسامتها غير مقبولة“.

وأضاف ”أبدى الرئيس عباس التزامًا بحل بعيد عن العنف وعلى أساس قيام دولتين، لكن تصريحاته الأخيرة لا تخدم مصالح الشعب الفلسطيني ولا تساعد قضية السلام“.

وكان الرئيس الفلسطيني، قد قال في كلمة افتتاح المجلس الوطني الفلسطيني في مدينة رام الله بالضفة الغربية، الإثنين الماضي: إن ”المذابح التي تعرض لها اليهود في أوروبا (الهولوكوست)، جاءت بسبب وظيفتهم الاجتماعية، وليس لكونهم يهودًا“.

وأضاف:“المسألة ليست بسبب دينهم، بل بسبب الربا والبنوك، والدليل على ذلك كان هناك يهود في كل الدول العربية، وأتحدى أن تكون حدثت قضية ضدهم في الوطن العربي لأنهم يهود“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com