عزام الأحمد لـ ”إرم نيوز“: هذا شرطنا لعودة العلاقات مع أمريكا

عزام الأحمد لـ ”إرم نيوز“: هذا شرطنا لعودة العلاقات مع أمريكا

المصدر: وليد الصاوي- إرم نيوز

قال عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطينية ”فتح“، عزام الأحمد، اليوم الأربعاء، إنّ الشرط الوحيد لعودة العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية والسلطة هو تراجع الرئيس، دونالد ترامب، عن قراره بنقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة.

وجاء كلام الأحمد ردًا على سؤال بشأن رد فعل السلطة الوطنية الفلسطينية المتوقع تجاه تنفيذ الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قراره بنقل سفارة بلاده إلى القدس، في ذكرى النكبة أيار/ مايو المقبل.

وأكد  في تصريح لـ“إرم نيوز“ على هامش مشاركته في ”يوم الأسير الفلسطيني“، أنّ ”العلاقات بين واشنطن، ورام الله، مقطوعة تمامًا بقرار من الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، والقيادة الفلسطينية، وأنّ تراجع الإدارة الأمريكية عن قرارها بشأن نقل السفارة هو شرط السلطة لعودة العلاقات“.

وأضاف:“نتحدى ترامب، والكرة الأرضية، إذا ما قرروا تجاوز حقوق الشعب الفلسطيني“.

وفي موضوع آخر، قال الأحمد إنّ ”اللقاءات بين وفدي حركته، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والذي تستضيفه العاصمة المصرية القاهرة، ويستمر لمدة يومين، لا تزال مستمرة“، مشيرًا إلى أنّ ”تلك الاجتماعات كان مقررًا لها منذ 6 أشهر“.

وأوضح أن ”الاجتماع تم في القاهرة بعد سماح السلطات المصرية بفتح معبر رفح البري، حيث وصلت قيادات الجبهة الشعبية من كافة المناطق الفلسطينية للقاء قيادات فتح، بحكم الواقع الذي تعيشه حركة الجبهة الشعبية“.

وعبّر الأحمد، عن ”أمله بأنّ يتمخض اللقاء عن نتائج إيجابية لصالح القضية الفلسطينية، وتعزيز وضع منظمة التحرير كممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني“.

ولم يشر القيادي الفتحاوي -من قريبٍ أو من بعيدٍ- إلى حدوث أيّ لقاء مع وفد حماس في القاهرة الذي وصل أمس الثلاثاء، مكتفيًا بالحديث عن لقاء الجبهة الشعبية فقط.

وفيما يتعلق بما تردّد مؤخراً عن تأجيل اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني، قال الأحمد إنّه ”سيُعقد في موعده الموافق 30 نيسان /أبريل الجاري“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com